التنازل عن تيران وصنافير و من بعدة تنازل السيسى عن 3 مناطق حدودية متنازع عليها لدول اجنبية
التنازل عن تيران وصنافير

اعلنت الرئاسة المصرية خلال زيارة العاهل السعودى سلمان بن عبد العزيز لمصر التى يقوم بها للمرة الاولى منذ ان تولى رئاسة المملكة عن التنازل عن تيران وصنافير مبدئيا للمملكة العربية السعودية على ان تكون السيادة التامة على هذة الجزر سيادة سعودية ليس للجهات المصرية ادنى علاقة بها !

و من بعد هذا التنازل انتشرت شكوك و مخاوف بين خبراء سياسيين عن احتمال قيام السيسى بالتنازل عن جميع المناطق الحدودية التى لها نزاعات دولية فى المنطقة مع الدول المجاورة مثل حلايب و شلاتين التى تقع على الحدود المصرية مع السودان و التى طالما طالبت بها السودان و تبلغ مساحتهما 20 كيلو متر .

هل فعلا هناك احتمال لتنازل السيسى عن اجزاء اخرى من ارض الوطن ؟ 

هذا بالاضافة الى النزاع المصرى الليبى القائم على منطقة واحة جغبوب و التى طالب بها معمر القذافى كثيرا اثناء حكمة منذ عام 1977 و منطقة ام الرشراش التى احتلها الكيان الصهيونى عام 1984 و تم اطلاق عليها اسم ايلات و انتهى الوجود المصرى تماما هناك و تحاول السلطات استعادتها مرة اخرى ، و لكن يبقى السؤال هل من الممكن الحفاظ على اراضينا فى ظل حكم السيسى ؟