تيران وصنافير تعرف لاول مرة على سر السجادة التى تكشف حدود مصر من  السلوم وحتى الجزيرتين شرقا
تيران وصنافير

من المعروف انه خلال جميع اللقاءات التى تتم بين الرئيس المصرى مع اى وفود رسمية قادمة او رؤساء دول يتم وضع خريطة لجمهورية مصر العربية توضح مساحة مصر و حدودها بدقة تامة تحت اسم ” القطر المصرى ” و تعد هذة السجادة بمثابة دلالة و برهان على كفاح الدولة عبر مئات السنين للوصول الى الاستقلال و نشر الاستقرار وهذا هو الحال الذى تم بين السيسى و سلمان فى المقابلة الرسمية التى تمت و اعلن فيها السيسى التنازل عن تيران وصنافير .

و قد اشارت الاعلامية سارة حازم فى برنامج الصحافة اليوم الى تاريخ هذة السجادة و قصتنا فهى تعود الى عصر الخديوى اسماعيل وهو اول من فكر بهذة السجادة خلال الاحتفال بقناة السويس حيث امر الخديوى اسماعيل عدد من المختصين فى مجال المسح الجغرافى بصناعتها بشكل يدوى كامل لتأكيد حدود مصر و استقلالها عن الدولة العثمانية آنذاك و استمر وجود هذة السجادة الى عصرنا هذا و يبلغ عمرها اكثر من 90 عاما .