خالد فهمي : مؤتمر الوزراء الأفارقة يعمل على توفير قادة من أجل التفاوض على المستوى العالمي

أعلن وزير البيئة المصري و رئيس مؤتمر وزراء البيئة الأفارقة “الأمسن” الدكتور خالد فهمي أعلن عن أن مؤتمر مجلس وزراء البيئة الأفارقة يعد واحداً من أهم المؤتمرات البيئية على الإطلاق حيث عقد المؤتمر أربعة عشر دورة عادية منذ إنشائه عام 1985 و قد تم خلالها مناقشة عدد من الموضوعات أهمها قضايا تغير المناخ و سبل التكيف مع آثارها السلبية و مواجهة تلك المخاطر.

جائت تلك التصريحات خلال المؤتمر الصحفي الذي كان قد عقده وزير البيئة مساء يوم الخميس الموافق 14-4-2016 ، بأحد فنادق القاهرة و ذلك للإعلان عن انطلاق فعاليات الدورة السادسة الخاصة بمؤتمر وزراء البيئة الأفارقة “الأمسن” و الذي تستضيفه جمهورية مصر العربية و تحديداً في العاصمة القاهرة و ذلك إعتبارًا من بعد غد السبت الموافق السادس عشر من ابريل الجاري و لمدة أربعة أيام و يحمل  عنوان “أجندة 2030.. إفريقيا.. من السياسات إلى التنفيذ” و ذلك بمشاركة عدد من وزراء البيئة من 54 دولة إفريقية، و كذلك ممثلين عن كل من مفوضية الاتحاد الإفريقي و بنك التنمية الإفريقي و ما يقرب من خمسين وكالة من وكالات الأمم المتحدة على رأسها برنامج الأمم المتحدة للبيئة، و المنظمات الدولية الحكومية، حيث يبلغ عدد المشاركين حوالي مائتي و خمسين مشاركاً.

هذا و قد أضاف خالد فهمي أن المؤتمر الذي يضم حاليًا وزراء البيئة في 54 دولة إفريقية سوف يعمل على توفير القيادة على مستوى القارة السمراء و ذلك للتفاوض بشأن القضايا البيئية العالمية و الإقليمية المتعلقة بتنفيذ الاتفاقيات الدولية في مجالات التنوع البيولوجي و التصحر وتغير المناخ بجانب إلى تقرير المشاركة الإفريقية في الحوار الدولي و ذلك بشأن القضايا البيئية العالمية التي ذات الأهمية القصوى للقارة الإفريقية و أيضاً تشجيع تصديق الدول الإفريقية على الاتفاقيات البيئية متعددة الأطراف ذات الصلة بإفريقيا و بناء القدرات الإفريقية في تشى المجالات المتعلقة بأمر البيئية.

و قد نوّه خالد فهمي على أن المؤتمر يعقد دورات عادية كل عامين و كان آخرها الدورة الخامسة عشر و التي استضافتها القاهرة أيضاً خلال شهر مارس الماضي و يجوز للمؤتمر عقد دورات خاصة أو غير عادية إذا ما استدعته الضرورة إلى ذلك و من هنا كانت الحاجة لاستضافة القاهرة في الفترة من 16 إلى 19 أبريل الحالي للدورة السادسة الخاصة”.

و قد صرح وزير البيئة بأن مصر قد تولت رئاسة مؤتمر وزراء البيئة الأفارقة في دورته الـخامسة عشر و قد قامت خلال العام الماضي بنشاطات مكثفة على عدة محاور خاصة بشأن البيئة و لعل أبرزها و أهمها قيادة مجموعة العمل الفنية المعنية بإعداد مبادرة الطاقة المتجددة في إفريقيا من خلال تنظيم عدد من الفعاليات الهامة في إطار جماعي يضم مجموعة المفاوضين الأفارقة و كذلك مفوضية الاتحاد الإفريقي و النيباد و كل من بنك التنمية الإفريقي و برنامج هيئة الأمم المتحدة.

و قد أشار خالد فهمي إلى أنه في إطار سعي الدولة المصرية للدفع بالمبادرة ، فقد تم الاتفاق مع رئيس بنك التنمية الإفريقي على عقد اجتماع تشاوري لمجموعة العمل الفنية ذات الصلة ، و التي يتولى رئاستها ، و ذلك في ابيدجان في الفترة من 30 مارس إلى أول أبريل الجاري حيث تم خلال هذه الفترة التوصل إلى عدد من النتائج التي من شانها الإسراع بعملية تنفيذ المبادرة ، و كذلك العمل على إعداد مبادرة لتعبئة الدعم الدولي لأنشطة التكيف مع ظاهرة تغير المناخ فى فريقيا ، منوهاً في الوقت ذاته على أن الرئيس المشير عبدالفتاح السيسي قد أطلق هذه المبادرة أيضا خلال مؤتمر باريس فى ديسمبر الماضى.

و قد تابع فهمي في تصريحاته قائلاً : “لقد بادرتُ شخصياً بصفتى رئيس ” الامسن ” بالاتفاق مع مجموعة المفاوضين الأفارقة الى الدعوة الى عقد اجتماع لمجموعة العمل الفنية المعنية بالتكيف ، و التى قد قررت القمة الافريقية انشائها فى يناير الماضى، و ذلك فى القاهرة اليوم وغدا للعمل على استكمال بلورة المبادرة فى اطار مواصلة جهود مصر للدفع بهذه المبادرة .