أول صدام في جمعة ” الارض هي العرض” .. قوات الأمن تطلق القنابل المسيلة للدموع على مسيرة بجوار مسجد الاستقامة بالجيزة

قامت جنود قوات الأمن بالجيزة اليوم الجمعة بالقاء القنابل المسيلة للدموع و ذلك لتفريق مسيرة محدودة انطلقت من مسجد الاستقامة في التظاهرات التي تمت الدعوة لها اليوم و التي سميت بجمعة ” الأرض هي العرض ” و ذلك اعتراضاً على التنازل عن جزيرتي تيران و صنافير لصالح المملكة العربية السعودية بعد قرار إعادة ترسيم الحدود البحرية بين البلدين .

هذا و قد حدثت حالة من الكر و الفر بين الجانبين من العربات المصفحة من جانب قوات الأمن و بين المتظاهرين، الذين تعدى عددهم حوالي الثلاثين شخصًا.

و أفاد مراسل “مصر 365” في الجيزة بأن قوات الأمن قد تمركزت بجوار إحدى محطات البنزينبجوار فرع محلات التوحيد و النور كما أكد استمرار إطلاق قنابل الغاز من قبل قوات الأمن، الأمر الذي دفع المتظاهرين إلى اللجوء للشوارع الجانبية هرباً من الاختناق بالغاز .

يذكر أن وزارة الداخلية كانت قد أصدرت بيانًا بالأمس كانت قد أعربت فيه عن تقديرها و احترامها الكامل لحقوق المواطنين في حرية التعبير عن الرأي ، و أشارت إلى أنه تتوافر لدى أجهزة الوزارة معلومات مؤكدة لدى الأجهزة الأمنية تفيد بإطلاق جماعة الإخوان المسلمين دعوات تحريضية منظمة و كذلك توزيع نشرات تدعو لتنظيم مسيرات تستهدف إثارة الفوضى في الشوارع و الميادين، و استثمارها في خلق حالة من الصدام بين المواطنين و قوات الأمن.

و قد دعت وزارة الداخلية المواطنين إلى عدم الانسياق وراء الدعوات المغرضة محذِّرةً إيّاهم من أي محاولات للخروج عن النص ، و مؤكِّدةً أنَّها سوف تتحذ كافة الإجراءات القانونية الحاسمة ، و ذلك حفاظًا على حالة الأمن و الاستقرار .