اخر اخبار مصر اليوم :الطيب يستقبل الرئيس التنفيذي لمؤسسة الملك عبدالله للأعمال الإنسانية

قام اليوم الأحد الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف باستقبال الأمير تركي بن عبدالله بن العزيز آل سعود الرئيس التنفيذي لمؤسسة الملك عبدالله العالمية للأعمال الإنسانية .

هذا و رحب فضيلة الإمام الأكبر بالأمير عبدالله، وأكد على تقدير علماء الأزهر الشريف بدور الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله – و ذلك في دوره لدعم الأزهر الشريف و إقامة مشروعات إستراتيجية تمثل ركائز أساسية له.

هذا و تتمثل بعض أعمال الملك عبد الله في مساندة الأزهر من خلال ترميم الجامع و المشيخة القديمة، و كذلك إنشاء مطبعة المصحف الشريف، و ايضاً إنشاء مدينة البعوث الإسلامية الجديدة، بجانب إنشاء كل من كليات الطب والصيدلة والإعلام للبنات، و عدد كبير من المشروعات المهمة الأخرى .

هذا كما أشاد الدكتور الطيب بالمواقف الإسلامية الجليلة للملك عبدالله -رحمه الله-، مؤكدًا أن التاريخ لن يسنى ذلك أبداً و سيظل يذكره بأحرف من نور و قوفه إلى جانب الأزهر من أجل القيام بدوره في نشر تعاليم الدين الاسلامي الحنيف البعيدة عن التطرف الذي ظهر مؤخراً .

و قال الامام الطيب مشيداً بحرص الأمير تركي على متابعة المشروعات التي تنفذها مؤسسة الملك عبدالله قائلا: “إن هذا الاهتمام ليس بغريب عن المملكة العربية السعودية و على أبناء القائد الإنساني الراحل الملك عبدالله –رحمه الله – “.

أما من جانبه فقد أعرب الأمير تركي بن عبدالله عن تقديره للدور الكبير الذي يقوم به الأزهر الشريف في رعاية الفكر الوسطي للإسلام و اهتمامه بأبناء المسلمين حول العالم أجمع ، مؤكدًا في الوقت ذاته على حرص المؤسسة على التعاون معه باعتباره منارة إسلامية للعالم الإسلامي كله .

و أوضح الأمير تركي بأن مؤسسة الملك عبدالله لا زالت تنفذ العديد من المشروعات في كثير من دول العالم العربي و الإسلامي كله ، و ذلك لخدمة أبناء المسلمين كافة مشيراً إلى أن المؤسسة تواصل السير على نهج الملك الراحل عبدالله في عنايتها بالتعليم لتربية جيل مسلم ينشاً على التربية الصحيحة دينياً و تعليمياً و ثقافياً.

و قد أضاف الأمير تركي بن عبد الله أنه حريص على متابعة المشروعات التي بدأها من قبله والده خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله آل سعود ، خاصة و أنه – رحمه الله – قد أوصاه بمواصلة دعم الأزهر الشريف و رسالته السامية التي يقدمها للمسلمين كافة ، لافتاً إلى أنه من أهم المتابعين لجهود الإمام الأكبر الدكتور أحمد الكيب في مكافحة الفكر الارهابي المتطرف المتشدد و سعيه لمواصلة نشر المفاهيم الصحيحة للدين الإسلامي الحنيف .