تيران وصنافير وقنبلة من العيار الثقيل يفجرها وزير الخارجية المصرى بشأن التنازل عن الجزيرتين للسعودية

تصريحات خطيرة كشفها وزير الخارجية المصرى السفير ” سامح شكرى ” فى المؤتمر الصحفى الذى تم عقدة اليوم داخل قصر الاتحادية، حيث كشفت آخر التصريحات معلومات جديدة حول ملكية تيران وصنافير، بعد توقيع اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر و السعودية.
حيث أكد شكرى ان العلم المصرى لم يرفع من قبل على تيران وصنافير، الأمر الذى يؤكد عدم تبيعة الجزر لمصر لأن اول وأهم عنصر من عناصر السيادة هو رفع العلم على الأرض، مؤكدا بوضوح ان تيران وصنافير تقعان داخل حدود المياة الإقليمية السعودية .

حيث وقعت الحكومة المصرية اتفاقية إعادة ترسيم الحدود مع السعودية، وذلك خلال زيارة الملك سلمان الى مصر واجتماعة بالسيسى الذى قام بالتنازل عن الجزر للمملكة، الأمر الذى اثار غضب المصريين، واسفر عن مظاهرات الجمعة الماضية، تحت شعار جمعة الأرض، حيث خرج المتظاهرين رافعين لافتات ” عواد باع أرضة ” تنديدا بأفعال الحكومة المصرية.