تحديث : فرص عمل للشباب ضمن الخطة القادمة للحكومة المصرية ووزير القوى العاملة

فى تصريح خاص أكد وزير القوى العاملة : “محمد سعفان ” ضرورة توفير فرص عمل حقيقة و مجزية للشباب، وذلك طبقا لبرنامج الحكومة وخططها، لمحاولة السيطرة على مشكلة البطالة التى يعانى منها الكثير من حديثى التخرج الآن، حيث شدد وزير القوى العاملة على ضرورة توفير وظائف للشباب تناسب جميع التخصصات وذلك من خلال مكاتب الإستخدام والتشغيل، بالإضافة الى تنفيذ مشروعات جديدة تغطى على نسبة البطالة التى تزداد بإستمرار بين صفوف الشباب، واخيراً إجراء حوار مع الشباب بشكل شبه دائم لمعرفة أهم مشاكلة ومتطلباتة وتشجعية على العمل بالقطاع الخاص وتغيير ثقافة العمل بالعمل الحكومى، مشيراً ان القطاع الخاص الآن يوفر الكثير من المزايا و التأمينات التى لا تختلف كثيرا عن القطاع الحكومى .

كما أشار سعفان الى استيفاء 5% من الوظائف لذوى الإحتياجات الخاصة، حرصا على إندماجهم بالمجتمع وعدم نسيان حقوقهم فى العمل والكسب ، كما قدم سعفان عددا من المقترحات والحلول الآخرى بشأن حل هذة الأزمة.

و خلال اجتماع وزير القوى العاملة بعدد من مديري مديريات القوي العاملة فى 27 محافظات بكافة إنحاء الجمهورية، وذلك بهدف بحث كافة المعوقات والصعوبات التى تواجة العاملين بهذة المديريات، مشددا على اهمية العمل كفريق واحد لتلبية طلبات المواطنين، والتواجد بصفة مستمرة داخل المصانع و الشركات المختلفة، لحل أى مشكلة قبل ان تدخل نظاق الأزمات، تجنبا للإضرابات، من خلال التفاعل الدورى مع العمال والموظفين بالمنشآت المختلفة .

كما أشار الوزير الى اهمية تطبيق سياسة اللامركزية، وذلك بهدف تسهيل حصول المواطنين على الخدمات دون مشاكل او معوقات، من خلال الربط الإلكترونى بين مكاتب العمل، الأمر الذى من شأنة ان يسهل كثيرا على المواطن القيام بالإجراءات الروتينية وغيرها، مشيرا انه سوف يتم تدريب العاملين بالوزارة من خلال دورة مكثفة للربط بين المديريات، كما شدد الوزير على ضرورة عمل مراكز التدريب التابع للوزارة بمديريات القوي العاملة بالمحافظات، بشرط ان تتم هذة الدورات للمهن المختلفة حسب حاجة كل محافظة .

كما أشار ايضاً الى ضرورة الإهتمام بقيادات الصف الثانى والثالث من الشباب، وذلك لإكتساب الخبرات اللازمة، وتوجية طاقة الشباب وقدراتهم للحصول على أقصى استفادة منها، الى جانب إشراكهم فى كافة الندوات وورش العمل.

كما سمح الوزير لكل مدير الى عرض كافة المشاكل التى تقابلة من خلال عملة بالمديرية فى جميع المجالات، والوظائف المتوفرة الآن وتحتاج الى أفراد لإشغالها، الى جانب إتاحة فرص التدريب تمهيداً للعمل بعد ذلك بالمنشآت المختلفة، واستغلال الشباب فى تصميم عدد من برامج الكمبيوتر لمعالجة العجز فى القوى الوظيفية بالمديريات، مؤكدين قيامهم بالتفاعل مع العمال والموظفين بشكل دورى لحل كافة المشاكل والأزمات التى تواجهم، تجنبا لحدوث الإضرابات وتفاقم الأزمات بالمديرية.

وفى ختام البيان وأكد الوزير، أنه سوف يقدم كل الدعم للمديريات ودراسة جميع المشاكل التي تعوق العمل بها على مستوى جميع المحافظات، ورؤيتهم في حلها وبذل كل الجهد لتذليلها حتى يتم الوصول إلى أفضل النتائج في العمل، مما يعود بالنفع على المجتمع والعامل المصري الذي يعد أهم عنصر وعصب العملية الإنتاجية، لتتمتع الأجيال القادمة بحياة كريمة ومميزات دولة متقدمة حضارياً واقتصاديا ، منوها أن هذا هدف أو حلم ليس من الصعوبة تحقيقه.