مصطفى الفقي خلال ندوة مستقبل الدعوة الإسلامية يصرح قائلا : “المصريون أقرب الناس إلى الإسلام الصحيح”

صرح المفكر السياسى الدكتور ” مصطفى الفقى ” خلال كلمتة فى ندوة مستقبل الدعوة الإسلامية ” قائلا ان المصرى هم الأقرب الى الدين الإسلامى الصحيح بطبيعتهم، مؤكداً ان نظرة المسلمين الى الشيعة ليست نظرة دونية على الإطلاق، حيث ان المسلمين المصريين مذهبهم سنى ولكن هواهم شيعى، مشيراً لزيارة المصريين الى مقامات آل البيت المختلفة وتقديرها بشكل خاص فى بعض أحياء القاهرة.

كما أضاف الفقى خلال هذة الندوة التى يتم عقدها الآن بكلية الدعوة الإسلامية بالقاهرة، أنه قد حصل على كأس جامعات مصر فى الخطابة، حيث قام الدكتور أحمد الطيب وكان رئيساً لجماعة الأزهر الشريف فى ذلك الوقت، بدعوتة الى المسابقة القائمة فى قاعة الإمام محمد عبده عام 1965، كما صرح الفقى ان هذة الدعوة لإلقاء كلمة بجامعة الأزهر لا يمكن رفضها بأى حال من الأحوال، نظراً لشدة إعتزازة بمؤسسة الأزهر الشريف بتاريخة وحضارتة العظيمة.

وفى الختام  أشار الفقى الى جملة وزير الخارجية النمساوى حينما استدعاة عندما كان سفيرا لمصر :” لانثق إلا فى صحيح الإسلام إلا من الأزهر الشريف “.