إجراءات عاجلة للسيطرة على السوق السوداء بإغلاق 9 شركات صرافة لمضاربتها على الدولار
البنك المركزى
فى قرار عاجل قام السيد جمال نجم نائب محافظ البنك المركزي بالإعلان عن قيام إدارة البنك المركزى بالموافقة على إغلاق 9 شركات صرافة بشكل نهائى من السوق المصرية، وجاء هذا فى إطار المحاولات المستمرة من جانب ” البنك المركزي” للسيطرة على السوق السوداء وخصوصا بعد الارتفاع المحموم  لسعر الدولار في السوق الموازية والذى لم يسبق له مثيل .

وأكد “نجم” أيضا على أن البنك المركزي قد قرر إغلاق هذه الشركات لقيامها بالتلاعب  بسوق الصرف والمضاربة على الدولار الأمريكى ، مؤكداً على أن البنك المركزى  سيتخذ كافة  الإجراءات القانونية ضد كل من يقوم بالتلاعب بسعر  الدولار في السوق السوداء ، وجاء هذا القرار ضمن سلسلة الإجراءات التى تعتمدها إدارة البنك المركزى من أجل السيطرة على  أزمة تفاقم سعر الدولار دون الحاجة إلى خفض سعر الجنيه في السوق الرسمية.

وأضاف “نجم” بأن سياسة مثل هذه الشركات في المضاربة المخلة بسوق العملات لها دور كبير في إرباك الاقتصاد المصري، كما أنها تساهم في رفع سعر الدولار في حين يحاول “المركزي” إيجاد حلاً للخروج من هذه الأزمة، لافتاً إلى أن قانون البنك المركزي يعمل على إعداد قانون جديد يفرض عقوبات مشددة على الشركات والأشخاص الطبيعين الذين ينتهجون سياسة المضاربة غير القانونية في السوق، مشيراً إلى أن هذه العقوبات لا تقتصر على سحب التراخيص فقط، بل ستشمل الحبس أيضاً.

هذا ويذكر بأن المضاربة الحادة بالسوق السوداء أدت إلى رفع سعر الدولار اليوم ليتجاوز حاجز الـ11 جنيه لأول مرة في تاريخه، ورداً على ذلك علّق محافظ البنك المركزي “طارق عامر” نافياً إقدام “المركزي” إلى خفض الجنيه كإجراء للسيطرة على أزمة الدولار، مشيراً إلى أن أول إجراءات سيتخذها المركزي للخروج من هذه الأزمة تتمثل في فرض سياسات وعقوبات رادعة للمضاربين والمخالفين الذين يهدفون إلى إرباك الاقتصاد المصري.