تصريحات خطيرة بشأن القبض على مجموعة شباب بمقهى وسط البلد تعرف عليها
الممثل على قنديل

فى تصريح خطير خاص بالقبض على مجموعة شباب وسط البلد صرح الممثل على قنديل ، أنه قد شاهد بنفسه عملية القبض على عدد من  الشباب أثناء تواجدهم على مقهى غزال بوسط المدينة مساء يوم أمس الخميس، و لم يتعرف أحد  على سبب القبض عليهم.

وقد ذكر الفنان على قنديل من خلالمنشورله  قام بنشره على موقع التواصل الاجتماعي ” فيس بوك” حيث قال : “ كنا قاعدين على قهوة غزال بشكل طبيعي ومعتاد، لقينا عربية ترحيلات زرقا كبيرة وقفت، وقدامها 2 ميكروباص أبيض، وعدد من المواطنين باللبس المدني العادي،انتبهت في الأول لوجودهم لكن متمعنتش أوي لأن الشارع ضيق، وبيحصل عادي “.

واستأنف على  قنديل حديثه قائلا  : “ ثم دخل مجموعة المواطنين دول في ممر القهوة، وفجأة شوفناهم محاوطين شباب، وخدوا منهم 3 شباب، و بدأوا  يينتشروا في الممر، و ياخدوا عدد من الشباب بشكل غير محدد هل هو عشوائي ولا ممنهج”.

وأكمل حديثه بقوله  ” أنه على الرغم من المحاولات المحاولات المستميتة والمهذبة التى قام بها المحامي الحقوقي محمود بلال وسامح سمير، إلا أن رجال الأمن قد رفضوا بحسم وصرامة تفسير الموقف أوإبداء أي أسباب أو معلومات عن سبب اعتقال الشباب أو أين سيتم احتجازهم، بل إن ردودهم خدت مُنحنى يقلق بسبب غموضها ، خاصة مع ارتفاع صوت أحد رجال الأمن ولهجته العنيفة وهو بيهدد بلال: “أقعد مكانك وأبقى اسأل عليهم بعدين”.

ثم استكمل حديثه  “خلال أقل من دقيقتين، كانوا خدوا حوالي 5 شباب، شكلهم نضيف ومحترم جدا مش شمال يعني ولا مريب، لكني بأكد أني ما عرفهمش”، لافتًا: “المريب والغريب فى الأمر أن رجال الأمن دول كان فيهم واحد شبه ملتحي، دقنه طويلة لكن مش سلفي يعني، دقنه أتقل من الديرتي 3 أو 4 درجات مثلا”.

وتابع “جالي الشخص ده وهما بيجمعوا  بطايق الناس اللي قاعدين وسألني: أنت بتشتغل إيه؟ فقولتله ممثل”، موضحًا: “فرد الأمن اللي كان بيزعق، ماسك في ايده البطايق بتاعة الناس باصص في البطايق ونده: فين باسم شرف، باسم شرف رد وقاله: أنا، فقاله.. تعالى”.

واستكمل بقوله : “خدوا باسم شرف على الميكروباص، باسم بقى أنا أعرفه..كاتب إعلامي، وخدوا معاه سامح حنين المعد بقناة “سي بي سي”، أفراد الأمن بعد ما قالوا للمحامى محمود بلال هناخد اللي إحنا عايزينهم وبعدين نفهمك، خدوا بعضهم وخدوا المعتقلين، ومشيوا بعربية الترحيلات والميكروباصين”.

ثم أنهى على قنديل روايته قائلاً: “ده اللي حصل قدام عينيا، في حضور الشاعر والصحفي “مصطفى علي”، والباحث الأنثروبولوجي خليل منون” على حد تعبيره.

وقد جاءت هذه التصاعدات على خلفية الدعوات التى قام بها بعض النشطاء من خلال مواقع التواصل الاجتماعي  والتى تدعو إلى التظاهرات يوم 25 أبريل القادم، وياتى هذا التظاهر بسبب رفضهم التنازل عن جزيرتيي “تيران وصنافير” للمملكة العربية السعودية والتى تم التنازل عنها بناء على ما تم من اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين البلدين.