اخر اخبار مصر اليوم 23-4-2016 أبو العلا ماضي يصف موافقة البرلمان على بيع تيران وصنافير بالـ “انتحار”

اخر اخبار مصر اليوم من موقع مصر 365 حيث صرح المهندس أبوالعلا ماضي، رئيس حزب الوسط، بأن “الفترة الحالية التي تشهدها البلاد تحتاج لحل سياسي شامل، لكن إرداة الحل من كافة أطراف المشهد السياسي للأسف غير موجودة”.

هذا و كان ماضي قد قال خلال كلمته التي ألقاها في الموتمر العام الثاني للحزب، يوم الجمعة – قال فيها بأن “موقفهم الرسمي يعارض اتفاقية ترسيم الحدود و الذي انتهى إلى التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير لصالح المملكة العربية السعودية، لأنه ليس من المنطقي أو العقل أن يتنازل أحد عن أرضه بهذه السهولة”.

أما عن تظاهرات يوم 25 ابريل يوم الاثنين القادم فقد أكد ماضي، أن “الحزب لم يتخذ موقف نهائي بشأن دعوات التظاهر يوم 25 أبريل الجاري، الرافضة لبيع الجزيرتين لصالح المملكة العربية السعودية ، مشيرًا إلى أن البرلمان الحالي سيضع نفسه في موقف حرج للغاية ، وسيكون بمثابة الانتحار، و”آخر مسمار في نعشه” إذا وافق على التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية ” .

و تابع ماضي : “كان لنا موقفًا واضحًا و دفعنا ثمنه. نحن كحزب سياسي في الوقت الراهن نحترم الدستور و القانون الحالي، و لم أكن ممنوعا من الكلام طوال الفترة الماضية، عقب إخلاء سبيلي”.

و أضاف ماضي قائلاً “لم أطرح أي مبادرات خلال الفترة الماضية، أو أوقع على أية وثيقة خرجت من السجون”، و على الرغم من ذلك بأنهم كحزب لا يمانعون أن يكونوا طرفاً في أي حل يخدم مصالح الوطن .

و اختتم ماضي كلمته مشدداً على أن  “حزب الوسط يرفض العنف بكل أشكاله سواء من السلطة أو من الجماعات أو الأفراد”، مؤكدًا على أن تمسك الحزب بالعمل السلمي من خلال الدستور والقانون،  و كذلك على أن أدبيات الحزب تقوم على الفصل بين العمل الدعوي الديني، وبين العمل السياسي الحزبي”، – “نرفض أي سفك للدماء ونتبرأ من أي طرف تورط في دماء المصريين”.

  هذا و كان حزب الوسط كان قد عقد مؤتمراً عام للحزب بعد آخر اجتماع عقد في عام ٢٠١٢، و أجريت انتخابات للهيئة العليا للحزب، و قد ترشح عصام سلطان نائب رئيس الحزب المحبوس حاليًا على عضوية الهيئة العليا على الرغم من وجوده داخل سجن العقرب ، حيث تتيح اللائحة الداخلية للحزب بذلك، و حضرت زوجته نيابة عنه.

أما عن المرشحين فيدخل51 مرشحًا لـ30 مقعدًا بالهيئة العليا للحزب، في حين يخوض “ماضي” الانتخابات على منصب الرئيس منفردًا و التي يحتاج ل 25% من أصوات الموتمر العام للفوز بالتزكية بالمنصب .