عبد العال مفيش حرية بالتوازي مع مصلحة البلد

صرح الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب المصري صرح معلناً عن حقيقة قيامه بتهديد أعضاء مجلس النواب و منعهم من الحديث في السياسات النقدية لمصر مشيراً إلى أنه و للأسف الشديد قد التحق بعض الأعضاء في المجلس التحقوا بمراكز تدريبيه تعمل على دس معلومات مغلوطة عن السياسة النقدية لمصر.

جاء ذلك خلال كلمة علي عبد العال خلال جلسة مجلس النواب يوم الأحد و التي أكد من خلالها على أن الأمين العام للمجلس سوف يعلن عن مراكز تتولى التدريب للنواب و مؤكداً مرة أخرى على أنه ممنوع أن يتحدث أي نائب في السياسة النقدية للدولة بناء على معلومات مغلوطة و على الجميع الالتزام بذلك .

و قال عبد العال خلال تصريحاته : “لا توجد حرية بالتوازي مع المصلحة العليا للبلاد”، و أنه لن يتم السماح لأحد كائناً من كان بهدم المؤسسة التشريعية للدولة مهما و يجب على الجميع اعلاء المصلحة العليا للدولة على المصلحة الشخصية للفرد و أنه “هناك فرق بين السب والقذف وبين حرية الرأي والتعبير”.

من جانبه صرح الكاتب الصحفي الشهير الاستاذ مصطفى بكرى قائلاً  ” إن البلاد تتعرض في الفترة الأخيرة لهجوم متعمد من أجل إسقاطها” و أنه من غير المقبول إطلاقاً أن يتم هذا الأمر من خلال مجلس النواب ، و هو الأمر قابله تعليق من رئيس المجلس علي عبد العال بقوله:” نحن لن نقبل بأي خطأ في الدولة المصرية أو الهجوم عليها ولن نسمح لأحد بالحديث في السياسة العامة والنقدية للدولة المصرية بناء على معلومات مغلوطة”.