التخطي إلى المحتوى
الخارجية: مشكلة الطبيبة المصرية تم حلها نهائيا مع المسئولين السعوديين
قامت القنصلية العامة المصرية فى الرياض بتأكيد أنه قد تم التوصل إلى تسوية بين طرفى مشكلة الطبيبة أسماء عبد الفتاح المقيمة فى السعودية، برعاية إمارة المنطقة الشرقية بالمملكة والقنصليه المصرية فى الرياض، وإتفق الطرفان على إغلاق الملف بصورة نهائية بعد تسوية التراضى.
كان سامح شكري وزير الخارجية، كلف القنصل العام في الرياض بالقيام مهمة خاصة إلى الدمّام بالمنطقة الشرقية، يوم الثلاثاء 14/6/2016، لبحث مشكلة الطبيبة المصرية مع المسؤولين السعوديين.

وقامت  وزارة الخارجية بالتواصل بشكل مستمر مع المواطنة عن طريق القنصلية العامة في الرياض، حيث استقبلها القنصل العام فور تقديم شكواها، وتم إيفاد وفد عمالي وقانوني من القنصلية لحضور اجتماع صاحبة الشكوى مع مسئولي إمارة المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية وتقديم الدعم اللازم لها.

وبحسب بيان للوزارة فإنها ترحب بالتوصل إلى تسوية تحفظ حق المواطنة المصرية، وبالتعاون الملحوظ الذي أبداه الجانب السعودي، فإنها تؤكد على حرصها الدائم والمستمر على توفير كافة سبل الرعاية الممكنة لأبناء الوطن في الخارج تحت أي ظرف من الظروف.

التعليقات