ومازال المصريون يخاطرون بحياتهم ويسافرون إلى ليبيا !
مجموعة من الشباب المتسللين إلى ليبيا

ضبطت قوات الأمن 49 مصرياً اولوا إجتياز الحدود إلى ليبيا بطريق غير شرعى ، زاعمين أنهم يستطيعون الهروب إلى إطاليا عن طريق الدود الليبية ، رغم كل ما يرونوه ويسمعونه عما يحدث للمصريين هناك .

حيث إضطرهم ضيق الحال ، وصعوبة إيجاد فرصة للعيش وكسب الرزق للإنفاق على أنفسهم وعلى أسرهم ، إلى الألقاء بأنفسهم فى أماكن شديدة الخطورة ، وتعتبر معقلاً لداعش مثل ليبيا.
وقال “سيد سالم ” 30 عاماً من محافظة الفيوم «دفعت 4 آلاف جنيه للسفر، لكنهم ألقوا القبض علىّ، وسلمونى للترحيلات»، وقال آخر أنه يسافر لكى ” يبنى نفسه ” بسبب ضيق العيش فى قريته .

وترددت الأنباء حول إختفاء 26 مصرياً فى ليبيا معظمهم أقباط ،أثناء محاولتهم السفر إلى إطاليا عبر السواحل الليبية ، وتخوف البعض من سقوطهم فى قبضة داعش ، أو غرقهم فى البحر .

وألتقى بعضاً من أهالى المختفين بالمتحدث باسم وزارة الخارجية “بدر عبدالعاطى ” ، وقال إحدهم إن معظمهم من أسر بسيطة استدانت لدفع نفقات سفرهم، موضحاً أن المختفين غادروا، بداية سبتمبر الماضى، قبل أن تنقطع أخبارهم، بعد أسبوع من السفر.

وأكد مصدراً بوزارة الخارجية أن الوزارة تعمل ما بوسعها وتتابع الأمر بجدية تامة ، وليس هناك أيه أخبار عن مكان تواجدهم حتى الآن ، وإلى أن يصلوا لأية أخبار حولهم ، سيبلغون الأهالى .

 

وطالبت الكنيسة الأرثوذكسية، فى بيان، أمس،الأقباط العالمين بليبيا بسرعة العودة إلى ديارهم ، خوفاً على حياتهم .