إحتفالات الأقباط ب”أسبوع الآلام “وتزيين الكنائس بالستائر السوداء
البابا تواضروس

تبدأ اليوم السبت _سبت النور _ إحتفالات الأقباط ، ب”أسبوع الآلام ” وذلك بعد انتهاء الصوم الكبير أمس ، وتتزين الكنائس بسعف النخيل ، وأعواد القمح ، والستائر السوداء على الأبواب والجدران ، حزناً على صلب المسيح “عيس بن مريم ” حسب إعتقادهم .

ويبدأ الأسبوع بسبت النور ومن ثم أحد الزعف او الشعانين او الزيتونة ، ويترأس البابا تواضرس قداس صلاته بدير الأنبا بيشوى ، بوادى النطرون ، ثم الأثنين والثلاثاءوالاربعاء ايام البصخة المقدسة ، ومن ثم خميس العهد والجمعة العظيمة .

ويحتفل الأقباط بعيد القيامة المجيد يوم 12 إبريل الحالى ، ويرأس البابا قداسه مساء السبت 11 أبريل، بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، فيما يترأس الأنبا إبراهيم إسحق، بطريرك الكنيسة الكاثوليكية، القداس بكاتدرائية العذراء للأقباط الكاثوليك بمدينة نصر.

وتحدّث البابا فى عظته، عن عناد الإنسان والفرص التى تتاح له ولا يستغلها من خلال تأمل فى قول المسيح: «يا أورشليم يا أورشليم يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين إليها كم مرة أردت أن أجمع بنيك كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها ولم تريدوا». وأضاف البابا: «الكنيسة علمتنا أن فترة الصوم مناسبة للتوبة الحقيقية ونقاوة القلب، وهى تقول فى كل قداس: لا تحبوا العالم ولا الأشياء التى فى العالم، والمقصود بها عدم الانفصال عن العالم، فنحن نعمل وندرس ونخدم، ولكن لا تجعلوا أنفسكم متمسكين بالعالم أكثر من السماء».