خبير دولي: لندن أصبحت مركزا عالميا لغسيل أمول تجارة المخدرات
مدينه لندن
لندن

أوضح خبير دولى فى مجال مكافحة الجريمة، إن العاصمة البريطانية لندن أصبحت مركزا لغسيل أموال تجارة المخدرات عالميا.

وأضاف روبرتو سافيانو، فى تصريحات لصحيفة “الاندبندنت” البريطانية أن البنوك والمؤسسات المالية البريطانية تتجاهل قواعد عملية “إعرف عميلك”، والتى تستهدف الحد من قدرة المجرمين على غسل أموال عائدات العمليات الإجرامية.

وأوضح سافيانو وهو مؤلف أحد أكثر الكتب التى تدور حول مكافحة الجريمة المنظمة مبيعا حول العالم قائلا :”البريطانيون يتعاملون مع الأمر وكأنه ليس مشكلتهم، ربما لأنه لا توجد جثث فى الشوارع”.

وجاء تحذير سافيانو بعدما أصدرت الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة بالولايات المتحدة، تقييما قالت فيه إنه وفقا لتقديراتها فإن مئات المليارات من الدولارات من أموال الجريمة، يتم غسلها من خلال البنوك البريطانية وشركاتها التابعة كل عام.

وقالت الاندبندنت إنه بالرغم من جهود المملكة المتحدة، فى تطوير المعايير العالمية للتصدى لغسيل الأموال، فإن استمرار غسل الأموال يشكل تهديدا استراتيجيا لاقتصاد وسمعة بريطانيا.
وذكرت الوكالة أن شبكات غسيل الأموال، التى تستخدمها منظمات الجريمة حول العالم هى ذاتها التى يتم استخدامها من قبل الإرهابيين.

وقال أن رخص وسهولة عملية غسيل الأموال من خلال البنوك التى تتخذ من بريطانيا مقرا لها يعطيها دورا رئيسيا فى تجارة المخدرات

كما أضاف سافيانو فى مقابلة مع الاندبندنت :”المكسيك هى قلب عمليات غسيل الأموال، ولندن هى الرأس”.