البابا تواضروس :زواج المثليين خروج على المألوف

قال البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إن الإنسان له 4 احتياجات هي الاحتياجات الجسدية أو البيولوجية والنفسية مثل الحرية والأمان والعقلية مثل التعليم والمعرفة والروحية مثل الإيمان بالله ومغفرة الخطية والخلود والأبدية، مؤكداً أن ما يعرف بـ زواج المثليين هو خروج عن المألوف.

وأوضح البابا خلال عظته الروحية لشباب كنائس قطاع غرب الإسكندرية، مساء الاثنين، بكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بمنطقة الرمل، إلى أن تطور البشرية مر بمراحل عديدة بدأت بمرحلة الأخلاق ثم مرحلة الدين وفي هذه المرحلة ما يحفظ الإنسان هو الوصية الإلهية والقانون المدني ثم مرحلة الاختراعات وهي مرحلة العقل ثم مرحلة المزاج  أو التمرد وهو مدخل للإلحاد وكل أشكال التطرف والخروج عن المألوف.

وأشار إلى أن «الإنسان يصنع الخطية لأن الله أعطاه حرية وحريتك أنك تختار الخطية أو تختار حاجة أخرى إذن الإنسان مجموعة من الاختيارات فأنت اخترت أن تعمل خطية فأنت حر لأنه بعد الحياة يوجد ما يسمي بالدينونة».

جاءت عظة البابا في إطار زيارته الرعوية للإسكندرية والتي بدأها السبت الماضي التقى خلالها بشباب كنائس قطاع غرب الإسكندرية في لقاء أبوي تحدث فيه معهم عن موضوع الإلحاد.

حيث وصفت الكاتدرائية زيارة البابا تواضروس بـالممتازة والنشطة حيث قام خلالها برسامة 7 من الآباء الشمامسة «كهنة جدد» على عدد من الكنائس لتدعيم الخدمة الروحية بهذه الكنائس فضلاً عن عقد اجتماعات مكثفة طيلة الأيام الثلاثة مع كهنة الكنائس التابعة لقطاع غرب الإسكندرية وكذا التقى بزوجات الكهنة ثم لقاءات مع شباب الكنائس بمنطقة غرب بالإضافة إلى استقبال شباب مبادرة «فكرتي» لتطوير الخدمة الروحية بالكنائس وزيارة حضانة المرقسية الكبرى.