ارتفاع عدد ضحايا حادث القنصلية الإيطالية إلى قتيل و 9 جرحى

لقى شخص مصرعه، فى حين أصيب تسعة آخرون بجراح، من بينهم طفل يبلغ من العمر ثلاثة عشر عاماً حالته حرجة.، إثر انفجار فى محيط القنصلية الإيطالية صباح اليوم. ولم يسفر الحادث عن أي ضحايا إيطاليين حيث أن المبنى الأثري القديم كان شبه خالى ولم يكن فيه أي موظف أجنبي.

من جانبه، أشار وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني بأن هذا الحادث على قنصلية بلاده لن يخيف إيطاليا، مؤكداً أنه لم يسفر عن أى ضحايا إيطاليين.

وقد أجرى وزير الخارجية المصري سامح شكري اتصالاً هاتفياً مع جنتيلونى، أطلعه فيه على المعلومات المتوفرة حول الحادث، وأعرب عن إدانة مصر الشديدة لهذا الحدث الإرهابي مؤكدا أنها لن تتوانى عن مواصلة وتكثيف جهودها مع مختلف دول العالم وبينها إيطاليا لمحاربة الإرهاب والعمل على اجتثاثه من جذوره ودحره.

وجاءت التحريات الأولية بأن سيارة مفخخة كانت متوقفة أمام مبنى القنصلية الإيطالية وتسببت في الانفجار العنيف الذي تسبب في خسائر.

 

وكشفت المعاينة الأولية عن وجود نحو ربع طن من المواد شديدة الانفجار “TNT” فى السيارة المفخخة وهي نفس المادة التي تم استخدامها في اغتيال النائب العام هشام بركات، وفي محاولة تفجير موكب وزير الداخلية السابق محمد إبراهيم.