ارتفاع جماعى لمؤشرات البورصة بعد سلسلة تراجع عنيفة
البورصة

شهدت مؤشرات البورصة المصرية اليوم الأربعاء ارتفاعاً جماعياً لدى انتهاء التعاملات بعد أن شهدت سلسلة من الخسارة و التراجع، ويعتبر هذا الارتفاع طبيعياً قبيل عيد الفطر المبارك.

وبختام تعاملات أمس الثلاثاء واصلت البورصة المصرية الصعود، وساعدها فى ذلك اتفاق الاتحاد الاوروبي واليونان لتجاوز أزمة الديون، واستفادت السوق من صعود البنك التجاري الدولي أثر أنباء ايجابية.

وقال وائل عنبة رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لإحدى شركات تداول الاوراق المالية، أن بعض الأسهم القيادية كان أداؤها جيد اليوم بعد هبوطها بشكل كبير مثل “عز للتسليح” و”المجموعة المالية هيرميس”، في ظل تداولات جيدة قبيل أجازة العيد.

وأكد عنبة أن السوق تلقت قوى شرائية من جانب الصناديق العربية والأجنبية، والتي استغلت بدورها فرص الأسعار المتدنية.

وأوضح عنبة أن هذا الارتفاع أمر طبيعي عقب التراجع الشديد الذي شهدته خلال الجلسات السابقة، مشيراً إلى استمرار قطاع الشحن والتفريغ في الارتفاع مع قرب موعد افتتاح قناة السويس الجديدة.

وأشار إلى أن السوق تترقب عدة أنباء من شأنها رفع مؤشرات البورصة، من بينها تقسيم الجمعية العمومية لسهم عامر جروب غدا، مما دفع السهم للارتفاع 10 %، فيما انسحبت الحركة على قطاع الأسهم الصغيرة مثل أوراسكوم.

ويتوقع عنبة أن تستمر السوق في الارتفاع إذا مرت عطلة عيد الفطر دون مشاكل سياسية أو غيرها مما قديؤثر على السوق، مشيراً إلى أن الصعود القوى والحقيقي للسوق سيبدأ بعد التعديل الخاص بقواعد هيكلة حساب المؤشر الرئيسي للسوق في الأول من أغسطس القادم، والذي بدوره سوف يعطي فرصة لدخول شركات أخرى مثل إعمار مصر وأوراسكوم للصناعة، بالإضافة إلى زيادة حصة المصرية للاتصالات وطلعت مصطفى والمجموعة المالية هيرميس، بالإضافة إلى تخفيض الوزن النسبي لسهم البنك التجاري الدولي للنصف.

 

وعلى صعيد حركة المؤشرات الرئيسية، ارتفع مؤشر البورصة الرئيسي “إيجي اكس 30 ” بنسبة 2.55% ليصل إلى مستوى 7882.62 نقطة.

وارتفع مؤشر ”إيجي اكس 20 ”بنسبة 2.75 % ليصل إلى 7882.4 نقطة.

وارتفع مؤشر “إيجي اكس 70 ” بنسبة 2 % ليصل إلى 427.89 نقطة.

وصعد مؤشر “إيجي اكس100 ” الأوسع نطاقا بنسبة 1.7 % ليصل إلى 889.49 نقطة.

وفيما يخص المستثمرين، فاتجهت تعاملات الأجانب والعرب للشراء، فى حين اتجهت تعاملات المصريين للبيع، فيما يخص لفئات المستثمرين فتعاملات المؤسسات مالت للشراء مقابل حركة بيعية سيطرت على تعاملات الأفراد.

واعتبرت البورصة المصرية عطلة عيد الفطر المبارك أربعة أيام من الجمعة وحتى الاثنين المقبل على أن تعاود نشاطها اعتبارا من جلسة يوم الثلاثاء 21 يوليو.