أزمة “رغيف العيش” تعود من جديد بين أصحاب المخابز ووزارة التموين
خبز

عودة أزمة رغيف العيش بين المخابز والحكومة، مشكلة كبير كان يعتقد البعض أنها أنتهت وانتهت الازمة معها التى عاني منها المواطنين خلال مرحلة كبيرة من العام الماضي، لتطل حاليًا من جديد مع بداية هلول مطلع العام الجديد، حيث انتقد عدد كبير من التجار وأصحاب المخابز ما ورد من قرارات الحكومة المصرية بشأن رفع شوال الدقيق إلى 150 جنيه فقط، حيث جاء إعتراض أصحاب المخابز على هذا القرار لأن السعر الذى قررته الحكومة المصرية لا يتناسب مع القيمة الفعلية التى يتكبدوها بداية من استلام الدقيق حتى وصول رغيف العيش إلى يد المواطن المصري، وخاصة بعد إرتفاع يد العمالة ، وزيادة الأجور للعاملين ، مما سوف يتسبب فى خسارة كبيرة لأصحاب المخابز، حيث صرح بعض أصحاب المخابز أن الخسارة الواقعة عليهم تعادل 25 جنيه لكل ” شوال دقيق “، بعد خبزه، وفى النهاية صرح اصحاب المخابز بأنهم يرفضون نية وزارة التموين وهذه الأسعار جملة وتفصيلاً.

تصريحات رئيس شعبة المخابز:

جاءت تصريحات رئيس شعبة المخابز بغرفة القاهرة، ” عطية حماد “، بخصوص سعر شوال الدقيق، حيث قال: ” شوال الدقيق” يكلفنا أكثر من 175 جنيها مقارنة بـ 122.5 جنيه في الوقت الحالي “، وأكمل حماد تصريحه بأن وزارة التموين المصرية قررت أن تقوم برفع سعر شوال الدقيق من أجل الخبز بالمخابز المنتشرة فى انحاء الجمهورية إلى 150 جنيه، وقد أشار حماد أن التكلفة التي تريد وزارة التموين بفرضها على أصحاب المخابز ليست عادلة، حيث لو تم تنفيذها بالفعل سوف تسبب فى خسارة فادحة لأصاحب المخابز بجميع المناطق، حيث يتكلف شوال الدقيق المخبوز حوالي 255 جنيه ، وهو أكبر مما قررته الحكومة بالإضافة إلى أن هذا السعر أرباح أصحب المخابز مما لا يتناسب مع هدفهم فى اقامة تلك المخابز.

رغبات اصحاب المخابز:

كما أن أصحاب المخابز كل ما يريدونه هو رفع تكلفة شوال الدقيق المخبوز إلى الحد المناسب الذي يستطيعون من خلالهت وفير المصاريف المطلوبة منهم وتحقيق هامش ربح مناسب لعملهم وتغطية أجور العمال، بالإضافة إلى تغطية أسعار الخميرة والوقود الذين ارتفعوا بشكل كبير، وغيرهم من عوامل الانتاج، لإستكمال هدف الحكومة من الدعم حيث تقرر ان يكون نصيب الفرد حوالي 5 أرغفة فى اليوم ، ومن يصل إليهم الدعم هم حوالي 72 مليون مواطن، ويتم ذلك عبر 21 مليون بطاقة تموينية مدعومة من الحكومة.