الرمان ملك الفاكهة

ترتبط نوعية الخلايا التي يصنعها الجسم بنوعية الطعام الذي نتناوله، هذه خلاصة دراسة حديثة وضعت الرمان في صدارة الأطعمة المضادة للسرطان، وتوجته ملكاً للأطعمة المضادة للأكسدة، بعد أن تبين أن كل الفوائد الصحية تتركز في عصيره ، بشرط ألا تنقص الكمية عن نصف لتر يومياً، وركزت الدراسة على الدور الذي يلعبه الرمان في الوقاية من أمراض القلب والشرايين.

 

أكدت دراسة علمية حديثة أن فاكهة الرمان تفيد في معالجة 11 مرضاً، وبينت الدراسة أنه يمكن استخدام الرمان في معالجة الوهن العصبي وبعض الأورام التي تصيب الأغشية المخاطية، خاصة إذا استخدم مع العسل، فضلاً عن استفادة جسم الإنسان من العناصر الغذائية المتوافرة فيها، وأكدت دراسة حديثة أخرى فوائد عصير الرمان لمرضي الفشل الكلوي، حيث أشارت الدراسة، التي عرضت أثناء المؤتمر السنوي للجمعية الأميركية للكلى في ولاية كلورادو، أن تناول مريض الكلى عصير الرمان ثلاث مرات أسبوعياً يحسن صحة المريض.

كما أشارت الدراسة إلى فوائد الرمان في تخفيف الالتهاب وحالات الحمى، ونصحت الدراسة المرضى بتناول عصير الرمان قبل جلسات الغسيل الكلوي‏.

وأفادت بحوث طبية أجريت مؤخراً أن عصير الرمان مفيد وصحي لقلب الإنسان، حيث أن تناول كوب من عصير الرمان يومياً يمكن أن يعيق أو حتى يمنع عوامل تؤدي إلى نوبات قلبية، حيث يؤكد باحثون أن الإنسان الذي يحتسي نصف كوب على الأقل من عصير الرمان في اليوم يقلل من احتمالات إصابته بتجلط شرايين أو الإصابة بأمراض القلب، وقد كشف عدد من الأبحاث دور المواد المسماة «فليفينويدات» على الجسم، وأنها تعمل كمضادات أكسدة قوية داخل الجسم، بدأ البحث عن هذه المواد في المواد الغذائية، وكانت سلسلة من الأبحاث التي تؤكد وجودها في عدد من النباتات والأزهار، كما وجد أن الرمان زاخر بمركبات منع الأكسدة هذه، حيث وجد أنها فعالة بصورة جيدة لمنع أكسدة دهون البلازما التي يعتقد أنها من أسباب تصلب الشرايين.