دليلك للهجرة إلى ألمانيا .. من نقطة الصفر وحتى حصولك علي الجنسية

زاد عدد الراغبين في تعلم اللغة الألمانية فى العالم العربى وفي مقدمتها “مصر” ، حيث وصل عدد دارسي اللغة بها نحو 230 ألف طالب بخلاف غير المسجلين، هذابالإضافة إلى تفوق المدارس والجامعات الألمانية التي انتشرت بكل البلاد العربية وأثبتت تفوقها على الجامعات الأمريكية.

وقد يتساءل البعض لماذا ألمانيا تفضل عن غيرها؟

الأمر لا يقتصر علي الحب أو الشغف فقط، فإذا تابعت أخبار ألمانيا لأدركت أنه لا وجود للحواجز التى بين العرب المهاجرين ومواطني أي دولة في ألمانيا ، هذا بالإضافة إلى زيادة نسبة المسلمين بها ، ما أدى لتعاون الجهات المسلمة واليهودية وإطلاق أئمة المساجد للمبادرات، غير أن ألمانيا تعد من أكبر الدول الحاضنة للاجئين ولا تتخلى عن استقبالهم خاصة السوريين منهم،  بل وتساعدهم على التأقلم وإيجاد فرص العمل المناسبة.

ومن أهم أسباب تفضيل الهجرة إلي ألمانيا عن غيرها :

  • ضمان حياة جديدة من الرفاهية والأمان:

من الضرورى أن تطمئن لمستوى المعيشة والرفاهية بألمانيا ، حيث أنها تعد رابع اقتصاد دولى عالمى، وتصل صادراته للعالم إلى ما يقارب 1359 مليار دولار أمريكي سنويًّا، بالإضافة إلى قوائم عدة تصدرتها ألمانيا بحصادها 80 جائزة نوبل منها 17 نالها علماء جمعية ماكس بلانك لتصبح مع اليابان وأمريكا كأكثر بلدان العالم ابتكارًا ، حيث تعتمد سنوياً ما يزيد عن 11000 طلب براءة اختراع كل عام، هذا ليس كل شيئ، فأنت سوف تعيش ضمن أكثر الشعوب رفاهية مع برامج الضمانات الاجتماعية مث والرعاية الصحية والمعاشات وإعانة للأمهات وإعانات البطالة والمرضى واللاجئين والمهاجرين لفترة محددة.

في أكتوبر 2014 ظهرت حركة متطرفة ضد أسلمة ألمانيا تدعى “بيغيدا” ولكن أظهر الألمان عداءهم للمنتمين لها، وخرجت ضدها مظاهرات تظاهر فيها ما يزيد عن 100 ألف تقريبًا (هو ما يعادل أربعة أضعاف مؤيدي بيغيدا) منهم 35 ألفا فقط في “درسدن” موطن الحركة المتطرفة، ولقد شاركت الحكومة الألمانية في المظاهرات المعارضة لبيغيدا ومعهم رئيس المجلس المركزي لليهود وأساقفة أكبر المدن؛ مما يؤكد على سلامة المسلمين والعرب، هذا يالإضافة إلى ترشح المسلمين للانتخابات الألمانية، وتم بناء أول مقبرة إسلامية على أرض ألمانيا منذ عامين، وبدأ تدريس الدين الإسلامي بالمدارس.

 

ثانيا .. كيف تبحث عن عمل في ألمانيا:

تحتاج ألمانيا إلى ما حوالى نصف مليون مهاجر جديد سنويًّا حتى عام 2050 من أجل الحفاظ على قوة العمل لديها ،وسط تحذيرات بأن الخمسة عشر عامًا القادمة ستشهد تقاعد نصف العمالة المؤهلة بألمانيا؛ لذا فمن الطبيعى أن يكون الاعتماد في المرحلة المقبلة بشكل أكبر على المهاجرين والذين كشفت عنهم دراسة بأن مؤهلات المهاجرين الجدد في ألمانيا أفضل من مواطنيها، ما يعكس تغير تركيبة شريحة المهاجرين الاجتماعية.

توجد أكثر من طريقة للبحث عن عمل لكن ابدأ بالخطوة الأولى:

 

ثالثا .. تعليم أطفالك من الروضة لما بعد الجامعي:

هناك تصريح صدر من وزيرة التعليم الألمانية بأن دروس الإسلام مصدر فخر لألمانيا، حيث أنها تمنح التلاميذ والعائلات قوة وترابط، بعد التجربة في مدارس ولاية ستفاليا أول ولاية ألمانية بدأت في تدريس الدين الإسلامي للتلاميذ المسلمين في 44 مدرسة منذ عام، وسط تفاؤل من المسؤولين بتلك الأخبار.

رابعا ..تربية الأطفال

تنظم جامعة هامبورغ دورة لتعلم اللغة الألمانية ضمن مبادرة دراسية خاصة لأبناء الأسر المهاجرة، والدورة المساعدة للأطفال في اللغة الألمانية واللغة الإنجليزية والرياضيات بدءًا من الصف الرابع الابتدائي.

بالإضافة ألى ذلك تحافظ ألمانيا على تعاليم طفلك الدينية ، إضافة إلى كونها الأكثر اهتمامًا حتى اليوم بهذه المرحلة العمرية حتى إن المرشحين للانتخابات يضعون رياض الأطفال في برامجهم الانتخابية.

خامساً.. التعليم الجامعي وما بعده:

لاختيار المجال الأفضل لاستكمال الدراسة عليك أولًا:

1- أن تتعرف على الجامعات والأماكن الشاغرة في كل مجال.

2- هناك تخصصات معينة في ألمانيا تستلزم التقدم بطلب الدراسة فيها بشكل مركزي؛ حيث أن عدد الطلاب المقبولين بها محدود جداً، ومن ضمنها الطب وطب الأسنان والصيدلة والطب البيطرى، وعادة ما ينتهي موعد تقديم الطلبات قبل 6 أشهر من بدء الدراسة الفعلية ويمكنك التقديم من هنا.

3- هناك فرصةللعمل طبيبًا في ريف منطقة أوست فريزلاند في ألمانيا لمدة 3 أعوام، حيث أن المنحة تغطي لك جميع التكاليف المالية لفترة الدراسة مع عرض توقيع عقد عمل مقدم مع الطلاب الذين قاربوا على التخرج، فقط عليك التقدم لمديرية لير الألمانية . وللعلم فإنه قد تم بالفعل قبول خمسة طلاب وإبرام عقد عمل مع أحدهم.

4- أما طلاب التخصصات الأخرى فيمكن التواصل مباشرة مع مكتب الطلاب الأجانب الموجود في الجامعة المقصودة وتقديم الطلبات من هنا.

سادساً .. كيف تسافر وتضمن رحلة هادئة إلى ألمانيا؟

1- الشيئ الأهم هو إتقان اللغة الألمانية وأن تنجح في امتحان اللغة الألمانية (DSH)  ، حيث أنه شرط حصولك على تأشيرة الدخول إلى ألمانيا والإقامة فيها، إلى جانب كونه شرطًا للحصول على القبول الجامعي، ويمكنك تعلم الألمانية خطوة بخطوة كمبتدئ حتى التخصص أو أن تلتحق بمعهد جوته في دولتك بهدف التعلم والحصول على شهادة للسفر وللتفاصيل من موقع المعهد هنا.

2-  تعرف على طريقة تقديم طلب التأشيرة سواء إلكترونيًّا أو عن طريق شركات الاتصالات وحجز موعد لتقديم الطلب قبل السفر بوقت كافٍ عبر الموقع الإلكتروني للسفارة الألمانية في دولتك.

3- تم حديثاً استخدام تطبيق جديد VIDEX على الإنترنت من أجل ملء بياناتك الخاصة في استمارة طلب الحصول على تأشيرة شينجن، ويمكنك ملء الاستمارة من هنا  باللغة الإنجليزية، ثم اطبع الاستمارة وفي موعد تلقي طلبك تقدم بالأوراق المطلوبة إلى قسم التأشيرات بالسفارة، ويمكنك الاستعانة بإرشادات باللغة العربية لملء الاستمارة من هنا.

4- يجب أن تتعرف على شروط دخول ألمانيا من وطنك الأصلي وصلاحية شهادتك الجامعية في ألمانيا والشهادات والأوراق المطلوبة ، يجب عليك زيارة موقع الهيئة الألمانية للتبادل الثقافي من هنا.

سابعاً.. كيف تحصل على الجنسية الألمانية؟

تضع الحكومة شروطًا نتيجة تزايد أعداد المهاجرين الراغبين بنيل الجنسية الألمانية، كإثبات إتقان الغة الألمانية، ثم  يختلف عدد سنوات الإقامة من فرد لآخر، بالإضافة لاختبار التجنيس المفروض منذ سنوات قليلة، وهذا الاختبار يمكن تخطيه بشراء كتيب صغير يحتوي على 310 أسئلة 300 منها حول معلومات عامة عن ألمانيا ونظامها السياسي والاجتماعي والقانوني والاقتصادي. وهناك 10 أسئلة خاصة بكل ولاية من ولايات ألمانيا الـ16.

ثامناً.. فرصة الحصول على إقامة دائمة للمهاجرين :

لا يحتاج الخبراء والمتخصصون وأصحاب الكفاءات العليا الانتظار لخمس سنوات فيحصلون على الإقامة، أما المهنيون وهم من أنهوا دراستهم الجامعية والتدريب المهني كالمعلمين والعلماء والرياضيين والطباخين فيحصلون على الإقامة الدائمة بعد خمس سنوات، في حين يحصل غير الدارسين وأصحاب الكفاءات المنخفضة على إقامة مؤقتة فقط ولمدة ستة أشهر ويعملون بالزراعة والصناعات الغذائية ورعاية الأسر.

وبالنسبة للطالب فيحصل على تأشيرة مؤقتة طوال فترة الدراسة وتمتد عامًا بعد تخرجه؛ لاتاحة الفرصة له للبحث عن عمل حتي يحصل بعدها على تصريح إقامة دائمة، والدراسة بالجامعات الألمانية شبه مجانية.

ويمكنك البحث عن سكن في ولايات ألمانيا عبر موقع معهد جوته من هنا.