أم تعثر على ابنها عن طريق “فيسبوك” بعد 15 عاماً من الحرمان

نشر “جوناثان” وهو شاب بالغ عمره (18 عاما) عبر موقع التواصل الاجتماعى “فيسبوك” ، صورة قديمة، ظهر بها مع أخ له  والذي لم يره منذ 15 عاماً،  خلال استحمامهما وهم أطفال على أمل أن يراها الأخ أو الأم.

وجدت الأم الصورة حينما كانت تتصفح إحدى الصفحات الخاصة بإحدى المسابقات ، حيث وجدت صورة لعضو آخر على الصفحة وإذا بها صورة قديمة لولديها وهم صغار وفي اللحظة ذاتها اتصلت بولدها عبر “فيسبوك” وحددت معه موعداً للقاء الذي تمنته طيلة خمسة عشر عاماً، وسافر جوناثان إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ليرى أمه لأول مرة منذ عام 2000.

لم تتخيل الأم المكلومة ما شاهدته عبر صفحات موقع التواصل الاجتماعى “فيسبوك” ، بعد ما يزيد على خمسة عشر عامًا من فقدانها لولدها “جوناثان”، الذي خطفه زوجها السابق وهو طفل لم يتعد عمره 3 أعوام، وهرب به إلى المكسيك. قالت الأم “هولاند” وهي تبكي: “قال لى والده إنه سيأخذه معه في إجازة، وسيعودان في أقرب وقت، لكنني لم أتوقع ما حدث من أنه سيحرمني منه أكثر من 15 عاما” .

وعن شعورها فور رؤية صورة ولدها، قالت “هولاند”: “علمت في نفس اللحظة أن هذا الشخص الذي نشر الصورة هو ولدى، ارتعشت يدى بعد رؤيتها وبكيت من شدة الفرح، أنا من التقطت هذه الصورة لأولادي وهم صغار”

يقول الابن جوناثان الذي يتحدث الإسبانية فقط : “في الحقيقة أنا لا أذكر شيئاً عن ذكريات الطفولة التي جمعتني بوالدتي، لكنني متأكدا أني سأتذكر كل شيء عندما أرى ألعابى القديمة، وصور ذكرياتى مع والدتى”.

ويمكث جوناثان مع أمه شهرين يعود بعدهما إلى المكسيك؛ بهدف استكمال دراسته الثانوية، غير أنه صرح أنه يريد  العودة للعيش مع والدته في كاليفورنيا بعد التخرج.

 

.