تعرف على خلاف وزارة الري وهيئة الأرصاد الجوية والأرصاد ترد “طب ما نقفل إحنا ونمشى”
حالة الطقس بمصر

تعرف على خلاف وزارة الري وهيئة الأرصاد الجوية والأرصاد ترد “طب ما نقفل إحنا ونمشى”، وفى اطار تقلابات الجوى الموجودة حاليًا بسبب الموجة الباردة التى تصاحب تلك الأيام من فصول العام، والتقلبات السريعة من إنخفاض درجات الحرارة وارتفاع درجات الحرارة ، ومتابعة الجميع لتلك التغيرات، نقدم لكم خلاف هيئة الأرصاد الجوية مع وزارة الري في من له الأحقية بصدور مثل تلك البيانات، حيث حذرت هيئة الأرصاد الجويةمن سقوط أمطار غزيرة بالإضافة إلى وجود سيول يوم غد الأحدواستنكرت بيان وزارة الري الصادر بشأن تلك الأمطار والسيول، والأرصاد تحذر والري تؤكد والحكومة ترفع الاستعدادات، ورد رئيس هيئة الأرصاد الجوية.

الأرصاد تحذر والري تؤكد والحكومة ترفع الاستعدادات:

جاء فى الإعلان الصادر عن وزارة الري ، وتحديدًا من خلال تصريح المتحدث الرسمي لوزارة الري، المهندس وليد حقيقي، عن توقع وزارة الرى من خلال استطلاعها عن سقوط أمطار متوسطة بالإضافة إلى توقعها عن وجود أمطار غزيرة، وقد حددت وزارة الري أن تلك الأمطار سوف تكون يومي الأحد والثلاثاء القادمين فى هذا الأسبوع، وقد شددت وزارة الري أن بعض المحافظات قد تزداد بها الأمطار وربما تصل إلى حد السيول، حيث هر لها هذا فى ‎نماذج التنبؤ بالمناخ والتى تصدر دائمًا عن طريق مركز التنبؤ ، وجدير بالذكر أن تلك النتائج تصدر خصيصًا لوزارة الري.

رد رئيس هيئة الأرصاد الجوية:

استنكر  رئيس هيئة الأرصاد ، الدكتور “أحمد عبد العال”، ما صدر من المتحدث الرسمي لوزارة الري، حيث جاء رده إعلاميًا عن طريق برنامج الحياة اليوم، الذى يذيعه  مع الإعلامى “تامر أمين”، حيث استكر الدكتور عبد العال تصرف وزارة الزراعة وابدي استغرابه ، وطالب بصفته أن يتم التزام كل وزارة أو جهة رسميًا بجدول الأعمال الخاص بها والإلتزام بالأعمال المكلفة بها من قبل دورها بالدولة والقيام به على أكمل وجه، حيث اضاف أنه يجب على أى جهة عدم التدخل في شؤن ودور الجهات الأخرى.

حيث قال الدكتور أحمد عبد العال فى تصريحه : “لما وزارة الرى تطلع بيان أرصاد جوية.. طب ما نقفل إحنا ونمشى”، حيث وضح أن دور وزارة الري مقتصر على تجهيز “المخرات”، وذلك يكون فى حالة أخباره رسميًا بإحتمالية هطول الأمطار الغزيرة، كما أن حالة سقوط أمطار في الأيام التى تم تحديدها وهما الأحد والثلاثاء ، لن يكون بتلك الغزارة، حيث أنها سوف تكون خفيفة للغاية ولا تحتاج أن يتم تخويف الناس بهذا الشكل.