شومان: العالم الإسلامي يواجه تحديات كثيرة

قام وكيل الأزهر الدكتور عباس شومان بحضور و مشاهدة الحفل الختامي للدورة التدريبية رقم ” 102 ” و التي تقوم بها اللجنة العليا للدعوة الإسلامية بالأزهر الريف ، و التي اشتملت على 22 إماماً من ماليزيا و نيجيريا و بريطانيا و الهند و السودان.

أقيم الحفل بمدينة العوث الاسلامية ، و قال في بداية الاحتفال وكيل الأزهر أن العالم الاسلامي يواجه الكثير من التحديات اليوم بعد تداخل العديد من الأمور في بعضها و الذي جعل علماء الأزهر يتحملون عبئاً كبيراً على عاتقهم لخدمة كتاب الله و سنة رسوله ( صلى الله عليه و سلم ).

وأضاف وكيل الأزهر، أن الأزهر الشريف بعلمائه يحملون رسالة الإسلام بوسطيتها التي تلائم كل زمان ومكان، بل إنها تصلح من أحوال الزمان والمكان؛ من أجل خدمة الإنسانية، مؤكدا أن نصوص الشريعة الإسلامية التي حددت العلاقة بين المسلم وغيره، تاج على رءوس جميع المسلمين.

قام شومان بتحذير الأئمة من السير وراء الدعوات من الذين يستخدمون الدين لمصلحتهم الشخصية  و ان تصحيح هذه المفاهيم يجعل القائمين على الدعوة حريصين كل الحرص بالقيام بدور أكبر خلال الفترة المقبلة ، آملين في إظهار الاسلام للجميع كدين الرحمة و السلام و التعايش السلمي.

ومن جانبه، قال الشيخ محمد زكي، الأمين العام للجنة العليا للدعوة الإسلامية، إن هذه الدورات تهدف إلى ترسيخ مفاهيم الإسلام الصحيح للأئمة من خلال منهج علمي مكثف في المواد الشرعية واللغة العربية والقضايا العصرية.

وطالب أمين عام اللجنة العليا للدعوة الإسلامية، الأئمة بضرورة بيان حقيقة الإسلام بسماحته ووسطيته داخل مجمتعاتهم، وتصحيح ما تم تشويهه، والعمل على توجيه المواطنين إلى تحقيق المصالح العليا للأمة، والعمل على استتباب الأمن واستقرار المجتمعات التي يعيشون فيها.

وقال الدكتور سعيد عامر، الأمين المساعد للدعوة والإعلام الديني، إن الدعاة اليوم عليهم عبء ثقيل في توجيه المجتمعات المسلمة؛ من أجل مواجهة تلك الأفكار التي تطرأ بين الحين والآخر على الساحة، موجها النصح للأئمة الجدد بنقل ما تعلموه ودرسوه خلال الدورة عن سماحة الإسلام وترجمته لواقع عملي تستفيد منه مجتمعاتهم من خلال التمسك بالأصول والثوابت الصحيحة، وعدم الالتفات إلى الأقوال الضعيفة أو المدسوسة.