معلومات لم تكن تعرفها عن ويليام شكسبير و تعرف على اجمل اعماله و أقواله و سبب احتفال جوجل به

ويليام شكسبير ، أعظم كتاب اللغة الانجليزية على مر العصور يلقب حتى وقتنا هذا بلقب ” شاعر الوطنية ” أو ” شاعر أفون الملحمي ” و ذلك نسبة لستراتفورد أبون آفون موطنه و مكان مولده .

ولد ويليام شكسبير في ستراتفورد أبون آفون “في وركشير حالياً ” بانجلترا عام 1564 و تزوج مبكراً و تحديداً في سن الثامنة عشر من عمره من ان هاتاواي و رُزِقَ منها بثلاثة اطفال” سوزانا و جوديث و هامنت ” و ذلك عامي 1585 .

استطاع ويليام شكسبير أن يخلد اسمه في تاريخ الأدب الانجليزي و ذلك بعد أن نجح في كتابة 38 مسرحية و158 سونيته و قصتين شعريتين و البعض من القصائد الشعرية و التي خلدت اسمه بعد مماته و التي ترجمت إلى العديد من اللغات الحية و نشرت في جميع أنحاء العالم إلى وقتنا هذا .

لوحة شاندوس للكاتب و الأديب ويليام شكسبير
لوحة شاندوس للكاتب و الأديب ويليام شكسبير

هذا و من أشهر و أروع أعمال ويليام شكسبير هي مسرحية روميو و جولييت و التي قد تم إعادة صياغتها مرة أخى في عام 1562 على يد آرثر بروك و التي خرجت لتعرض على المسرح لأول مرة في عام 1595 .

هذا و على الرغم من أن ويليام شكسبير في بداياته كان مبتدئاً و صغيراً مقارنة بالكتاب العظام الذين كانوا موجودين آن ذاك و لعل أبرزهم جون ليلي J.Lyly ومارلو وتوماس كيد T.Kyd و التي لم تنل أعماله وقتها الرضا مثل ما حدث بعد ذلك بسبب السطحية و عدم التقنية و الاحترافية في عمله وقتها و التكلف في جمله و خطاباته بالاضافة إلى اعجاب الناس بالروايات و المسرحيات التاريخية التي انتشرت في انجلترا في وقت بداية وليام شكسبير و ولعهم بها لما تحكيه من تاريخ بلادهم العريق، و هو الأمر الذي دفع ويليام شكسبير لكتابة عدد من المسرحيات التي اهتمت بالحقبة ما بين عام 1200 إلى عام 1550 من تاريخ انجلترا و من اشهرها ” ثلاثية الملك هنري السادس ” كما اهتم أيضاً شكسبير تحديداً في كتاباته بعرض تفصيلي للحرب الأهلية التي دارت رحاها بين عائلتي لانكستر ضد يورك .

و في عام 1592 كتب ويليام شكسبير المسرحية الكوميدية ” كوميديا الأخطاء ” و تبعها بمسرحية ” ترويض الشرسة” و التي ركز فيها على تصرفات الاشخاص و انفعالاتهم و سلوكهم و اتسمت بالفكاهة في بعض المواقف ثم اتجه إلى الرومانسية حين كتب مسرحيتين رومانسيتين في عام 1594 و هما ” سيدان من فيرونا ”  و التي كانت تروي الحب و الرومانسية بمختلف صورها ثم تبعها بمسرحية ” خاب سعي العشاق” و التي تحدث فيها عن سلبيات الحب و كيف يغير من الاشخاص و التصرفات و السلوكيات لدى البشر بسبب الحب أو بسبب الجراح من الحب .

أما في عام 1595 و على مدار ثلاث سنوات فشهدت هذه الفترة عودة شكسبير مرة أخرى للتاريخ حين كتب مسرحية “الملك ريتشارد الثاني” و تلاها في عام 1596 بمسرحية “الملك جون ” و مسرحية ” الملك هنري الرابع ” في عام 1597 .

هذا و في الفقرة القادمة نعرض عدد من أجمل ما قاله الكاتب الانجليزي ويليام شكسبير :

” أكون أو لا أكون” و ” لا تطلب الفتاة من الدنيا إلا زوجاً … و إذا جاء طلبت منه كل شيء ” و استمع لكثيرين و تكلم مع قليلين ” البعض ترفعه الخطيئة و البعض تسقطه الفضيلة ” و غيرها من الجمل الرائعة ذات المعاني الهلابة و المغذى الرائع .

هذا و تعد من أشهر أعمال الراحل ويليام شكسبير هي “هاملت” و “روميو و جولييت” و غيرها من الأعمال التي سطرت اسم ويليام شكبير بأحرف من نور في تاريخ الأدب الانجليزي و كما ذكرنا من قبل فإن أعماله لا زالت حتى يومنا هذا تترجم إلى اللغات الحية و توزع في جميع أنحاء دول العالم أجمع .