هاشتاج “حلب تحترق ” تضامناً مع حلب وإنطلاق حملات لغلق الحسابات الخاصة على الفيس بوك لمدة 24 ساعة

انطلقت أمس حملات على موقع التواصل الإجتماعى فيس بوك تدعو النشطاء الى إغلاق حساباتهم الخاصة لمدة 24 ساعة، وذلك تضامناً مع حلب، على ان تبدأ الحملة من منتصف ليلة الأحد بتوقيت مكة المكرمة، وانطلقت هذة الحملات احتجاجاً على صمت العرب وموقع فيس بوك تجاة ما يحدث الآن فى مدينة حلب بسوريا، وقد اعتبر نشطاء الفيس بوك هذا الصمت بمثابة موافقة تامة ومشاركة فى القتل والدمار الذى يمارس ضد الشعب السورى فى الوقت الحالى من قبل النظام السوري على يد القوات الروسية.

وقد عبر نشطاء الفيس بوك عن غضبهم الشديد من التفرقه العنصرية التى يمارسها مارك زوكربيرغ، مؤسس الفيس بوك، وذلك من خلال تعليقاتهم على صورتة التى نشرها تعاطفاً مع ضحايا هجمات باريس من قبل، قائلين انه لا يتعاطف مع أهالى سوريا كما تعاطف مع ضحايا أوروبا، ودعوه الى المساواة والتعاطف مع أحداث العنف التى تحدث فى حلب كما تعاطف مع ضحايا باريس، من باب الإنسانية وحق جميع البشر فى العيش بسلام وأمان.

كما أنطلق هاشتاج ” حب تحترق “، على مواقع التواصل الإجتماعى، من قبل نشطاء الفيس بوك محاولين جذب نظر العالم والمجتمع الدولى ومؤسسات حقوق الإنسان الى المذابح والإبادة الجماعية التى ترتكب الآن بحق الأبرياء فى حلب، وقد تصدر هاشتاج حلب تحترق قائمة الهاشتاجات مسجلاً فيما يزيد عن 700 ألف تغريدة على تويتر.