ماذا حدث عندما قاطع الأهلي اتحاد الكرة عام 1955, هل يعيد التاريخ نفسه ؟

#للتاريخ …

قرار الأهلي التاريخي بالانسحاب اليوم من كل أنشطة اتحاد الكرة ليس القرار الأول في تاريخ النادي بمقاطعة الاتحاد .. فقط سبق للنادي الأهلي اصدار قراره التاريخي عام 1955 بالانسحاب من عضوية اتحاد الكرة و ايقاف نشاط كرة القدم بالفريق نهائيا نتيجة لتعنت الاتحاد مع الأهلي و قراره اعادة مباراة الأهلي و الترام السكندري التي انتهت بفوز الأهلي 3/2 على ملعب طنطا و التي أقيمت بدون جمهور و هو الأمر الذي رفضه مجلس ادارة النادي الأهلي و أعلن على إثره عدم اعادة مباراة الترام التي سبق و فاز بها تحت أي ظرف تمسكا باللوائح التي تعطيه الحق في احتساب نقاط المباراة مع صفارة الحكم ..

الأمر الذي قابله اتحاد الكرة بتهديد الأهلي بالهبوط للدرجة الثانية اذا لم يلعب مع الترام … و بعد تهديد الاتحاد انقسم مجلس الأهلي الى قسمين قسم يرى الغاء نشاط كرة القدم و مقاطعة كافة أنشطة الاتحاد و قسم يرى اللعب في القسم الثاني و احراج الاتحاد بحضور جماهير و أموال أكبر من التي سيجنيها القسم الأول بكل فرقه لاثبات أن شعبية الأهلي أكبر من الجميع

و في 30 ابريل 1955 أصدر الأهلي برئاسة أحمد باشا عبود قراره التاريخي بالانسحاب عضوية اتحاد الكرة و كافة مسابقاته, الأمر الذي أحدث ضجة كبرى في مصر ما اضطر الزملكاوي المشير عبد الحكيم عامر عضو مجلس قيادة الثورة و القائد العام للقوات المسلحة في ذلك الوقت للتدخل لدى ادارة الأهلي و محاولة اقناعها بالعدول عن قرارها الأمر الذي رفضه النادي الأهلي ما اضطر اتحاد الكرة للتراجع عن قراره و اصدار قراره باحتساب نقاط مباراة الترام و اعتبار الأهلي بطلا للدوري العام في هذا الموسم