تطور نظرية جمهور الضد علميا بالدليل القاطع .. عشاق الكلاسيكو الأسبانى

نعم صحيح الشعور متبادل لايحب كلنا فوز الآخر حتى لو في مباراة مدرسة ، لكن من سبق الآخر في لفت الانتباه إليه في تبلور فكر وثقافة الضد … هذا هو  السؤال المهم
جمهور الريال مثل خيار المزامنه في الأجهزة الذكية يشارك بأي شكل من الأشكال
كيف حدث ذالك .. شأت الأقدار أن هذه الفترة الزمنية في آخر 15 سنه أن تكون اليد العليا يد برشلونه مع ثورة البث المباشر للقنوات الرياضية
جمهور كارهين برشلونه ليس لديهم مشكلة مع برشلونه النادي أو المكان الجغرافي ولكن مشكلتهم بشكل عام مع مجموعة المشجعين لنادي برشلونه اما بحكم العلاقة الأسرية أو صداقة العمل أو صداقة الدراسة … الخ من أنواع الترابط الإجتماعي من باب المزاح أو الاختلاف على مبدأ خالف تعرف … الخ
شيء فشيئاً توسع الأمور إلى اختيار الجانب الآخر من القوة التنافسية لبرشلونه وخاصة ما بعد 2008/2009 وكانت بالطبيعة الحال في ريال مدريد المنافس الازلي لبرشلونه
فجاء كرستيانو وأصبح معشوق الجماهير العربية رغم أنه كان قيمة تعددية يساوي لاشيء بالمقارنة مع فترة جيل ميسي و من ثم تحول الأمر إلى مورينهو الذي خرج بخفي حنين من العاصمة الاسبانية
في هذه الفترة خاض برشلونه نهائي الأبطال 3 مرات وفاز في الليغا 5 مرات وكأس الملك 3 مرات عدى عن السوبر الاسباني والسوبر الأوروبي وكأس العام للأندية .
في المقابل فاز الريال في دوري الأبطال 1 والليغا 1 وكأس الملك 1
من خلال هذا الأرقام يتضح لنا كيف الحال بالنسبة للطرف الآخر ونظرية الضد ومن الجمهور الذي تعب وهو يشجع الفرق التي تلعب ضد برشلونه في أي بطولة
فلا يمكن أن تكون من جمهور الضد ولا يوجد ند لك في أفضل فترات ناديك على عكس جمهور الريال الذي تواجد في الفترة الأفضل لبرشلونه .