بالفيديو :ليفربول يسقط تشيلسي 3-1 بفضل ثنائية كوتينيو

تلقى نادي تشيلسي الانجليزي ضربة أخرى في ملعبه و هذه المرة أمام نادي ليفربول في الجولة الحادية عشر من الدوري الانجليزي الممتاز بالسقوط الكبير بثلاثية مقابل هدف ليسجل ليفربول بذلك أول فوز له في الدوري تحت قيادة الأنيق الألماني يورجن كلوب .

موقف الناديين قبل اللقاء 

تشيلسي في وضع لا يحسد عليه اطلاقاً

يدخل ناد تشيلسي الانجليزي حامل لقب الدوري الانجليزي الممتاز و صاحب الارض و الجمهور اللقاء و هو في المركز الخامس عشر من سلم ترتيب الدوري الانجليزي الممتاز برصيد أحد عشر نقطة فقط مبتعداً عن فريقي الصدارة نادي آرسنال الانجليزي عملاق لندن و نادي مانشستر سيتي بفارق أحد عشر نقطة و هو بالطبع ما سيحث النادي اللندني عن تقديم أفضل المستويات أمام العملاق الاحمر في مباراة السبت المقبل لتحسين صورة و وضع الفريق الأزرق في جدول الترتيب .

هذا و كان تشيلسي قد تلقي خسارة خامسة في الدوري على يد جاره و مستضيفه نادي ويست هام بهدفين لهدف في ملعب الهامرز الهزيمة التي جعلت مورينيو على شفا الاقالة من نادي تشيلسي في حال تحقيق أي نتيجة سوى الفوز أمام فريق ليفربول .

هذا و كان تشيلسي قد سقط امام ستوك سيتي حامل لقب كأس الرابطة الانجليزية في الدور الرابع من المسابقة بضربات الترجيح بنتيجة 5-4 بعد انتهاء الوقت الأصلي من المباراة بالتعادل بهدف لكل فريق .

و كان البرازيلي راميريس صاحب الثمانية و عشرين عاماً كان قد التحق بصفوف النادي اللندني عام 2010 قادماً من نادي بنفيكا البرتغالي و ارتدى قميص النادي حتى الآن في 241 مباراة حيث ساهم بفوزه على الخصوص بدوري أبطال أوروبا عام 2012، والدوري عام 2015، وكان عقده مع النادي اللندني سينتهي عام 2017.

ليفربول يبحث عن أول فوز مع كلوب 

يبحث نادي ليفربول الانجليزي صاحب المركز التاسع برصيد أربعة عشر نقطة و أحد كبار الكرة الانجليزية عن الفوز الأول له مع مدربه الجديد الأنيق الألماني يورجن كلوب القادم للنادي بعد إقالة برندن روجردز عقب التعادل مع ايفرتون في قمة الميرسيسايد .

هذا و يبعد نادي ليفربول بفارق ثمان نقاط عن فريقي الصدارة بينما يبعد عن مراكز الاربعة الكبار Big Four بفارق ستة نقاط.

و يبحث نادي ليفربول عن اعادة هيبته الضائعة منذ فترة بعدما كان بطل أوروبا مع رافاييل بينيتيز مدرب ريال مدريد الحالي و الحاصل على لقب الدوري الانجليزي ستة عشر مرة و بطل أوروبا لخمس مرات .

هذا و يبحث نادي ليفربول عن أول فوز له بعد ثلاثة تعادلات في الدوري الانجليزي حيث تعادل مع ايفرتون بهدف لكل فريق و بعد التعاقد مع يورجن كلوب تعادل الفريق سلبياً مع توتنهام هوتسبير ثم تعادل ايجابي مع ساوثهامبتون بهدف في كل شبكة .

هذا و يبحث أيضاً ليفربول في تحقيق نيجة ايجابية في أرض مضيفه تشيلسي قبل لقاء نادي مانشستر سيتي المتصدر في ملعب الاتحاد بمدينة مانشستر في الجولة الثالثة عشر بعد ما يلتقي مع كريستال بالاس بعد لقاء تشيلسي .

هذا و يعد هذا هو اللقاء الأول بين الفريقين بعد رحيل قائد الفريق ستيفن جيرارد عن النادي عقب نهاية الموسم الماضي .

تفاصيل اللقاء 

دخل تشيلسي اللقاء و عينه على الثلاث نقاط لا غير و بدأ اللقاء مهاجماً و استطاع البرازيلي راميريس من قص شريط اهداف اللقاء بهدف في الدقيقة الرابعة ليتقدم تشيلسي مبكراً و يربك حسابات ليفربول أو كما ظن البعض ان الريدز سيتأثرون بالهدف سلبياً و لكن أحداث اللقاء أثبتت غير ذلك .

و لأنه يجب عليك طرق الحديد و هو ساخن ظل تشيلسي مسيطراً على الربع ساعة الأولى ضاغطاً على ليفربول ساعياً لاحراز الهدف الثاني لكن لم يتحقق مراد البلوز .

وبعد مضي تسعة عشر دقيقة ظهرت أول خطورة لليفربول على مرمى نادي تشيلسي بكرة أدم لالانا التي لم تغير من نتيجة اللقاء حتى هذه اللقطة من شيء .

و بعد ربع ساعة هادئة من الطرفين باغت اللاعب اوسكار الحارس مينيوليه بتسديدة من منتصف الملعب لكن الحارس أظهر كل ما يملك من مهراة و قدرة بدنية رائعة لينقذ مرمى ليفربول من هدف ثاني كاد أن يقتل اللقاء و لكن الكرة تبعد لضربة ركنية .

و في اواخر الشوط الأول ضغط ليفربول من أجل التعادل قبل الاستراحة و هو ما حققه اللاعب فيليب كوتينيو من تسديدة رائعة استقرت في شباك الحارس بيجوفيتش ليخرج الفريقان للاستراحة متعادلين.

في الشوط الثاني دخل تشيلسي و يعنه على استعادة التقدم مرة أخرى و كاد البديل كينيدي أن يحقق ذلك لولا أن كرته مرت بجوار القائم .

و في الدقيقة الرابعة و الستين دفع يورجن كلوب باللاعب بينتيكي ليعلن عن وجوده باحرازه الهدف الثاني لليفربول في الدقيقة الرابعة و السبعين من اللقاء .

و مع محاولات تشيلسي الفاشلة في تعديل النتيجة تمكن كوتينيو من قتل المباراة بهدف ثالث لم تقل روعته شيئاً عن جمال لوحة الهدف الأول بعد ان استقرت تسديدته في شباك بيجوفيتش .

و بهذا الفوز يرفع نادي ليفربول رصيده إلى النقطة السابعة عشر في المركز السابع بينما ظل تشيلسي في المركز الخامس عشر برصيد أحد عشر نقطة .

هذه الخسارة قد تكون المسمار الأخير في نعش البرتغالي مورينيو و التي قد تدفع ادارة نادي تشيلسي لإقالة جوزيه مورينيو بعد تلقيه الهزيمة السادسة في الدوري هذا الموسم

شاهد أهداف مباراة اللقاء من هنا