أسباب رحيل محمد كوفى عن الزمالك نهائيًا

جاء رحيل لاعب ومدافع الزمالك البوركيني “محمد كوفي” على أثر أزمته مع رئيس نادي الزمالك ومدير الجهاز الفنى الحالى “مرتضى منصور” مفاجأة لجمهوره، حيث كان كوفي قد غادر القاهرة، وعاد إلى موطنه الأصلى دون إعلام نادي الزمالك ولا الجهاز الفنى، بسبب أزمة تأخر مستحقاته.

 

وقد وجه  “محمد كوفى” رسالة إلى جماهيره من نادي الزمالك، عقب هروبه من القلعة البيضاء يحمل بين طياتها إعتذار خاص  لجماهيره من نادى الزمالك خاصه وجمهور الزمالك عامة في بيان قد نشره عبر صفحته الرسمية على حساب التواصل الإجتماعى “فيسبوك”  باللغة الانجليزية، حيث جاء فيها :

“أقدم اعتذاري لجماهير ومحبي الزمالك، يؤسفني إخباركم أنني لن ألعب للفريق مجددا”.

“خلال فترة تواجدي معكم، أعطيتوني الكثير وأنا أيضا اعطيتكم كل شيء، لم أر في حياتي مثل حبكم للفريق، وهذا مس قلبي جدا، وكان دافعا لي لأقدم أفضل شيء في الملعب”.

“مثلي مثل الجميع، لدي مسئوليات أخرى، لدي مسئولية كبيرة هي عائلتي، ولسوء الحظ بقائي هنا لم يعد يوفر احتياجاتهم”.

“لا داعي لسرد تفاصيل يجب أن تظل سرا بيني وبين إدارة نادي الزمالك، ولكن عليكم أن تعرفوا حقيقة بسيطة وهي أن احترام بنود التعاقد بيني وبين الزمالك كان سيضمن بقائي في الفريق، ولكن ذلك لم يحدث في الأشهر الأخيرة، وذلك وضعني أنا وأسرتي في مواجهة قرار صعب في حياتي ، وهو الرحيل لأتمكن من الاستمرار في العمل وتوفير احتياجاتهم”.

“سأبقى دائما حزين على حقيقة أن الأشياء لا تنتهي كما يجب أن تكون أو نتمنى، لأن إعجابي وحبي كان مرتبطا بجمهور الزمالك” .

“ستبقون دائما في قلبي وروحي” .

 

وقد كلف الاعب البوركيني “محمد كوفي”، مدافع السابق لفريق كرة القدم بنادي الزمالك المصري، محاميته فرنسية الجنسية بالتقدم بشكوى رسمية لفسخ عقده مع نادي الزمالك نائيًا وأقامة دعوة لعدم حصول الاعب “محمد كوفى” على مستحقاته في المحكمة الرياضية “كاس” والتابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.

واستند اللاعب فى شكواه التى قدمتها محاميته الفرنسية على وجود بند له فى العقد يتيح فسخ التعاقد مع النادى في حالة عدم تسديد المستحقات له لأكثر من 3 أشهر، وهو ما ذكر الاعب “محمد كوفى” وقد حدث له مع نادى الزمالك  حيث كان هناك اتفاق يقتضي بصرف باقي مستحقاته يوم 30-6 و هو ما لم يحدث، مما اضطره إلى المغادرة بدون إبلاغ النادى ونشره لقرار رحيله وإعتذاره للجمهور .