أسباب خسارة نادي الزمالك للمرة الثانية بقيادة  كابتن “محمد حلمى” أمام “صن داونز”

على الرغم من تحضيرات نادى” الزمالك” والجهاز الفنى خاصته إلى أنه لم يستطيع أن يتفادى خسارة ثانية على أمام نادى “صن داونز” الأفريقي بهدف نظيف، في مباراة سيئة أدارها “محمد حلمي” مدرب الأبيض، والتى كانت نذير شؤم عليه فقد قدم استقالته بعدها من قيادة الفريق.

لعب فريق نادى الزمالك المباراة بتحفظ شديد طوال مدة 80 دقيقة ، حتى تلقي الهدف الأول من قدم المدافع “علي جبر”، وبالرغم من أهمية المباراة إلا أن الخسارة لم تكن النقطة حاسمة في مشوار الفريق بالبطولة، فمازال نادى الزمالك يحتاج لنقطة واحدة ويأمل فى الحصول عليها في مباراته أمام نادى “أنيمبا” النيجيري بالقاهرة ليتأهل.

وقد ظهر من خلفية أستقالت “محمد حلمي” أنه أراد أن ينجو بموقعه كمدير فني فخسر المباراة وخسر رئاسته للجهاز الفني.

وإن قمنا بتوضيح أبرز اللمحات التكتيكية التي أدت للخسارة الثانية في بريتوريا:

فقد لعب نادى الزمالك بطريقة 4-5-1، “الشناوي حارسًا”، و”علي جبر” و”أحمد دويدار” في قلب الدفاع، ودفع حلمي “حمادة طلبة”  في مركز الظهير الأيسر تاركًا الجبهة اليسري للاعب “علي فتحي”، وفي الوسط اعتمد على اللاعب “شيكابالا” في الجبهة اليمنى و”رمزي خالد” فى الناحية اليسرى.

وقد نجحت الكثافة العددية لفريق الزمالك في غلق المساحات أمام هجوم فريق صن داون على الرغم من غياب اللاعب القادر على الخروج بالفريق الى المناطق الهجومية لينحصر اللعب في وسط الملعب معظم فترات الشوط الأول.

حاول لاعبى فريق الزمالك الاعتماد على التمرير القصير لقتل المباراة مبكرًا، وخاصة في الجهة اليسرى من الفريق عن طريق المثلث “علي فتحي، ومعروف يوسف، ورمزي خالد”، إلا إن صن داونز استعاد السيطرة سريعًا لتشهد الدقائق العشرة الأخيرة تألق “الشناوي” أفضل لاعبي الزمالك الذي حرم “خاما بيليات” لاعب جنوب إفريقيا من التسجيل مرتين بسبب رعونة الثنائي “طلبة وشيكابالا”

وعن  الشوط الثاني فقد أجرى “بيتسو موسينامي” تعديلًا داخل الملعب كان هو نقطة التحول في مجريات الأمور، فقد قام بتحريك جناحه الأيمن السريع “كيفن دوللي” إلى الجبهة اليسرى ليشكل ثنائيًا مع “بيليات”، وهو ما أربك دفاعات الزمالك، وزاد حلمي الأمور سوءًا بعودة “توفيق”  كظهير أيمن والدفع بطلبه إلى وسط الملعب.

وعلى هذا فقد الزمالك قدرته الضعيفة على التمرير واعتمد على الكرات الطويلة للمهاجم الوحيد “باسم مرسي” والذي فشل في استلام كل الكرات العالية، قبل أن يتدخل حلمي مرة أخرى بدفع “محمد سالم” بدلًا من “شيكابالا” لتتحول الطريقة الـ 4 – 4 – 2

وقد تأخرالمدير الفنى السابق “حلمي” في الدفع بالثنائي “أيمن حفني ومصطفى فتحي” حتى الدقائق العشرة الأخيرة لتنتهي المباراة بخسارة جديدة، بعد إدارة سيئة متكررة من المدير الفني للزمالك.