أزمة إيهاب عبد الرحمن بطل الرمح تشعل الفتيل  داخل لجنة الشباب والرياضة وينفى هو النتائج

واصلت لجنة الشباب والرياضة بالبرلمان المصرى اليوم مناقشة بنود ومواد قانون “الشباب والرياضة” الجديد، وقد شهد الاجتماع سجالات طويلة حول طلب النائب “سمير البطيخي” باستدعاء المسئولين عن تفشي ظاهرة تناول المنشطات بين اللاعبين الرياضيين، والذين حضروا بدورهم للاجتماع على الفور، وتوقف الحديث عن قانون “الشباب  والرياضة”، لتتم مناقشة هذه الأزمة ورؤية مدى أبعادها.

وحول مناقشات قانون الرياضة، قد وصلت اللجنة حتى المادة 12 من أصل 64 مادة، حيث شهدت اعتراض عضو اللجنة النائب “سمير البطيخي” علي سيطرة بعض العائلات علي نوادٍ كبري بعينها، قائلا: “يجب التصدي للأمر لائحياً وقانونياً من خلال حصر كشوفات العضوية بالنوادي”.

وأكد وكيل لجنة الشباب والرياضة “محمود حسين” تعهده الكامل بحل مجلس إدارة أي نادٍ إذا رفض خوض أحد الأعضاء الانتخابات واستنفاده الشروط.

وانضم للجنة “هشام حطب” رئيس اللجنة الأوليمبية المصرية، و”أسامة غنيم” المدير التنفيذي للمنظمة المصرية لمكافحة المنشطات، إلي الاجتماع لتتوقف المناقشة حول بنود قانون «الشباب والرياضة»، وتشتعل سجالات بعد طلب النائب “سمير البطيخي” استدعاء المسئولين عن تفشي ظاهرة تناول المنشطات بين اللاعبين الرياضيين.

واعترض “هشام حطب” بدوره علي وصف الأمر بالظاهرة، نافيا أن يكون الأمر قد تفشي بين اللاعبين المصريين، ليسرد بعدها سلسلة طويلة من الإجراءات حول التأكد من خلو اللاعب من أثار المنشطات التي تبدأ بسحب عينات الدم أو البول وصولا إلي الكثير من الخطوات علمية إلى ظهور النتائج والتأكد من سلبية أو إيجابية تلك التحاليل،  وأن الجهود وراء ذلك الأمر تجري علي قدم وساق.

كانت الأمانة العامة لمجلس النواب، قد أرسلت لكل من رئيس المنظمة المصرية لمكافحة المنشطات، ورئيس اللجنة الأولمبية المصرية، ورئيس الاتحاد المصرى لألعاب القوى رغبة لجنة الشباب والرياضة بالمجلس، موافاتها بكافة الملابسات والمعلومات والأسباب، التى أدت إلى إيقاف “إيهاب عبدالرحمن” لاعب ألعاب القوى لثبوت عينة تحليل المنشطات إيجابية وحرمانه من المشاركة فى دورة الألعاب الأولمبية القادمة، المقرر إقامتها فى “ريو دى جانيرو” بالبرازيل.

ودافع “هشام حطب” رئيس اللجنة الأوليمبية المصرية عن اللاعب “إيهاب عبدالرحمن” المستبعد من المشاركة في أولمبياد البرازيل المقبلة، كاشفا عن أنه تلقي خطابا من الوكالة الوطنية لمكافحة المنشطات “النادو” تفيد نتيجة العينة الإيجابية، معولاً علي “فرصة ثانية” يتم منحها للاعب، لسحب عينة أخري منه لمقارنتها بالأولي منعاً لأي مكيدة أو تآمر في الأولي

وقال عبدالرحمن فى حوار له إنه فوجئ بقرار استبعاده من دورة الالعاب الاولمبية، ولم يبلغه أحد من المسؤولين في اللجنة الأولمبية المصرية بنتيجة التحليل، مؤكدًا أن ما يشغله الآن هو إثبات براءته أمام الرأي العام المصري، لأن سمعته أهم من المشاركة في أولمبياد ريو دي جانيرو.