اعاد النشطاء تداول صور و اخبار السباحة السورية اللاجئة يسري مارديني التي ستشارك في الأوليمبياد و ذلك عقب إفتتاح الألعاب البارحة في ريو دي جانيرو

اعاد النشطاء تداول صور و اخبار يسري مارديني اللاجئة السورية التي تقررت مشاركتها في الألعاب الأوليمبية و ذلك بعد إفتتاح الألعاب البارحة الجمعه 5-8-2016 في ريو دي جانيرو.

رحلة لجوء يسري مارديني

فرّت يسري مارديني صاحبة ال 18 عام المولودة بدمشق  سنة 2015  جراء الحرب التي اشتعلت نيرانها في سوريا.

و عبرت يسري بيروت ثم ازمير وصولا إلي لسبوس، مع أختها الكبري سارة . تعطّل القارب الحامل لهما و الذي  كان من المفترض ان يوصلهما إلى جزيرة لسبوس ، فلجأت يسرى وأختها و لاجئة اخري إلي السباحة و ذلك  لدفع القارب الي بر الامان و واصلت الفتيات الدفع  لثلاثة ساعات متواصلة  حتي اوصلوه إلي الشاطئ .

و كانت هذه شجاعة كبيرة من مراهقة تبلغ من العمر ثمانية عشر سنة  .

و بشجاعة الفتيات و صبرهن و عزيمتهن تم إنقاذ عشرون لاجئا من سوريا و الصومال كانوا علي متن القارب و لم يكن أحد منهم يجيد السباحة  .

و في اطار  هذه التجربة المخيفة تحكي يسرى مارديني في حوارها مع الصحيفة “برلينر تسايتونغ” حيث قالت  إن القارب الصغير الذي ركبوا فيه للعبور من تركيا إلى اليونان كان يضم 20 شخصا من سوريا والصومال و أضافت السباحة يسري : “في الـ15 دقيقة الأولى كان الأمر على ما يرام لكن بعد ذلك تعطل محرك القارب وبدأ الماء يتسرب إلى الداخل وبدأ القارب في الغرق.” .

حينها اضطرت هي و اختها بصحبة لاجئة أخري بسحب القارب عن طريق الحبال مدة تجاوزت الثلاث ساعات حتي وصلوا بالقارب إلي بر الأمان .

و تقول سارة مارديني شقيقة يسري مارديني و هي سباحة أيضا : “في بعض الأحيان أتساءل هل فعلا حدث كل هذا”.

مشاركة يسري في الأولمبياد

بعد نجاح يسرى في رحلة اللجوء المرعبة التي عاشتها و أعطتها  دفعة معنوية مذهلة و رفعت ثقتها بموهبتها و قدراتها تيقنت يسري بقدرتها علي كسب تحديات جديدة في ألمانيا .

ألمانيا هي البلد الذي اعطاها حق اللجوء فيه هي وأختها الكبري سارة .

ويعتبر اكبر تحدي ليسرى هو تدوين اسمها و أختها سارة مارديني مع قائمة أفضل السباحات علي المستوي العالمي .

و قد قامت اللجنة الأولمبية الدولية بإختيار ، السباحة السورية اللاجئة يُسرى مارديني (18 سنة)،  و ذلك لكي  تمثل بلدها في رياضة السباحة ضمن الألعاب الأولمبية و التي قام بإستضافتها البارحة ريو دي جانيرو .

و قد كانت اللجنة الأولمبية الدولية قد قامت بإختيار عشرة من الرياضيين ليمثلوا فريق اللاجئين  و الذي كان قد قرر الاتحاد إشراكه في منافسات الألعاب الدولية الأولمبية في ريو دي جانيرو ، و قد اختار الإتحاد السباحة الصغيرة يسري مارديني لكي تشارك في منافسات السباحة.

و كانت يسري مارديني تقيم في ألمانيا حيثُ أنها استقرت هناك منذ حوالي سنة بعد هروبها من دمشق  و قد أعطاها هذا فرصة تاريخية لكي تشارك  في أولمبياد ريو دي جانيرو  مع فريق اللاجئين.

و قد وصفت يسري هذا القرار الذي قام الاتحاد الدولي الأولمبي بإتخاذه ” بالرائع ” في حوار لها مع وكالة “الأسيشيوتيد برس”.

و قد صرحت انها ستحاول ان  تحقق رقم شخصي في ريو بعيداً عن حصولها أي ميدالية.