ميسي يفكر فى الإعتزال دولياًً

صرح أنطونيو كوشيتيني جد أسطورة القدم الأرجنتينية والعالمية ليونيل ميسي  أنه لا يستبعد  أن يتخذ حفيده قرارا بالابتعاد عن المنتخب الأرجنتيني بعد الانتقادات اللاذعة التي نالت منه بعد خسارة منتخب التانجو لنهائي كوبا أمريكا.

وفي رده على سؤال حول الشائعات التي تتردد حول ميسي وحول امكانية ابتعاده عن المنتخب الأرجنتيني، أجاب كوشيتيني في تصريحات لشبكة “كاسيلدا” الإذاعية: “هناك شيء من هذا القبيل”.

واعترف جد ميسي لأمه أن اللاعب الفائز بالكرة الذهبية أربع مرات يلعب بشكل أفضل مع برشلونة عن ما يقدمه مع منتخب بلاده.

وأضاف كوشيتيني الذي يعيش في إحدى أحياء مدينة روساريو: “هناك يحقق انتصارات ويكون في أوج تألقه ولكن هنا الأمر لا يسير على ما يرام .. لقد كان سيئا وضعيفا في المباريات الثلاث الأخيرة”.

وتحدث كوشيتيني عن نهائي كوبا أمريكا الذي انتهى بفوز تشيلي بركلات الترجيح بأربعه أهداف مقابل هدف مما قائد منتخب تشيلى للقب الأول فى تاريخها عقب انتهاء الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل السلبي، قائلا: “لم أره أفضل من مرات سابقة ولكنه كان جيدا في الشوط الأول .. أعتقد أن هذا الأمر سيتغير”.

ويرى كوشيتيني أنه لا يمكن تحقيق الفوز بكل شيء وأن ميسي قام بالعديد من الإنجازات الكبيرة.

وانتقد كوشيتيني الإستراتيجية التي يتبناها المدير الفني الوطني للمنتخب الأرجنتيني تاتا مارتينو: “يدفعون بلاعبين ليس من المفترض أن يلعبوا ويتركون على مقاعد البدلاء أخرين يلعبون بشكل أفضل .. في رأيي كان يجب أن يلعب كارلوس تيفيز”.

وتوجه ميسي، بعد الهزيمة أمام تشيلي بركلات الترجيح في نهائي كوبا أمريكا، بصحبة زوجته وابنه تياجو وبعض الأقارب لقضاء عطلة في منزل العائلة بقرية استير، التي تقع بالقرب من مدينة روساريو.

ولم يدلي مهاجم برشلونة بأي تصريحات صحفية منذ انتهاء تلك المباراة، ولكنه أعرب فقط عن شكره وامتنانه للمساندة التي تلقاها من الجماهير وذلك من خلال حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، حيث قال أيضا: “لا يوجد ما هو أكثر ألماً من أن تخسر مباراة نهائية”.

وشابت عطلة النجم الأرجنتيني بعض الأجواء المتوترة في الساعات الأخيرة بعد أن نقلت زوجته إلى أحد المستشفيات بسبب اصابتها بعدوى في المسالك البولية خلال الشهر الخامس من حملها.