غرائب وطرائف أولمبياد ريو دى جانيرو 2016

شهدت منافسات أولمبياد ريو دى جانيرو 2016 للدورة الـ31 العديد من الغرائب والطرائف التي أشغلت أنظار المشاهدين والمتابعين ومشجعين المباريات المختلفة على مستوى أنحاء العالم، وافتتح تلك الطرائف أو الغرائب اللاعب المصري حمادة طلعت، والمشارك فى الرماية، حيث قام اللاعب المصرى برفع راية العلم السعودي عند دخولة فى دورة الإفتتاح بجانب العلم المصري عند دخوله برفقة البعثة البعثة المصرية إلى أرض ملعب ريو، وجاء فى تصريح اللاعب بعد أن أثارت فعلته الأقاويل واختلفت الأراء بين مؤيد ومعارض قائلاً : “بأنه وجد العلم على الأرض، وعليه لفظ الجلالة”.

تصنيع ميداليات أولمبياد طوكيو للموسم القادم من الهواتف القديمة المعاد تدويرها :

جاء حديث الصحف والمواقع الإعلامية حول أحدث الأفكار التى كشفها منظمي دورة الألعاب الأولمبية المقبلة فى أولمبياد طوكيو 2020 للموسم القادم، حيث يفكر المنظمون في توسيع مدار تطبيق مفهوم الاستدامة لينال من دورة الأولمبياد نصيب، وتحديدا جاءت أفكارهم المتطورةفيما يتعلق بميداليات الأولمبياد للفائزين.

وقد كتبت صحيفة “نيكاي” على موقعها الرسمى بخصوص هذا الخبر “يفكر المنظمون بتصنيع الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية من الهواتف القديمة التي سيعاد تدويرها، وطلبت لجنة التخطيط للأولمبياد بالفعل من عدة شركات التعاون فيما بينها، وتقديم فكرة أو فكرتين بشأن كيفية تطبيق هذه الفكرة على أرض الواقع”.

كما جاء موقع “ذا نكست ويب” قائلاً : “إن اللجنة تأمل في تفاعل كبير للمواطنين في هذه الفكرة، التي تمنحهم الفرصة للمشاركة بنجاح الأولمبياد من خلال تقديم أجهزتهم القديمة، والمساهمة في نفس الوقت، ولو بقدر بسيط، في حل مشكلة النفايات الإلكترونية التي تعاني دول عدة في العالم منها”.

أزمة عداءة إفريقية بسبب الجنس :

جاء جدال أخر سباقات الدورة الأولمبية، حول فتاة عداءة قادمة تبع بعثة جنوب إفريقيا للمشاركة فى أولمبية “ريو دى جانيرو  2016″، ويرجع سبب الجدال إلى مظهرها الرجولي الملفت للنظر حتى شك المسؤلين عن الدورة الأولمبية فى كونها ذكر أكثر من أنثى.كما صرحت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية بخصوص أزمة العداءة الإفريقية “إن العداءة الإفريقية، خضعت لاختبارات مهينة، لتثبت أنها أنثى، بسبب قوة جسدها المبالغ فيها، وملامح وجهها الرجولية، وإن العداءة البريطانية ليندسي شارب التي احتلت المركز السادس في سباق 800 متر، أكدت أنه من الصعب اللحاق بالعداءة البريطانية، وقد حاولت اللحاق بها إلا أن الأمر كان شبه مستحيل بسبب تكوينها الجسماني القوي، وقد جاء الفحص الذي خضعت له العداءة الإفريقية وتدعى “سيمينا” وتبلغ من العمر 25 عامًا، أظهر وجود ارتفاع كبير في هرمونات الذكورة لديها، يجعلها أقرب في الشكل والقوة الجسمانية للرجل أكثر منها امرأة، أن تجاهل العداءة البريطانية لنظيرتها الإفريقية شن ضدها حربًا كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، ممن وصفوها بالمغرورة التي لا تتقبل الخسارة”.

خسارة المبارز إيزو بسبب هاتفه المحمول :

من أحد المواقف الأكثر إحراجًا فى فترة الأولمبياد المنصرمة لعام 2016،  موقف محرج قابل المبارز “إيزو” فى المبارزة الأخيرة حيث قد غفل عن تليفونه المحمول فى حيب بدلته الرياضية قبل مبارزته البطل الألماني “بيتر جوبيتش”،  وفى منتصف المباراة سقط الهاتف ليلحقه سيف اللاعب فجأة دون أن ينتبه، والغريب أن المبارز ترك المبارزة واللعب  وتفحص هاتفه، مما أثارضحك الجمهور.