الأهلي لا يخسر القمةفى شهر يوليو  في الألفية حتى لو تأخر 3 مرات

مباريات الأهلي والزمالك في شهر يوليو تعتبر من المباريات القليلة بسبب الإعتياد على نهاية الموسم إما في مايو أو يونيو.

ولكن بسبب مواعيد بطولات دوري أبطال أفريقيا وتوقف المسابقه لما عرف بمجزرة ستاد الدفاع الجوى فى المباراة المقامة بين الزمالك وانبى وراح ضحيتها 22 شهيد من الجماهير العاشقه  للساحرة المستديرة وامتداد الموسم الكروي حتى الآن فإن مواجهة الجولة رقم 37 من عمر الدوري المصري تأتي في 2015 يوم 21 يوليو.

وسنقوم بإلقاء الضوء على سبع مباريات الفريقين في شهر يوليو والتي شهدت تفوق الأهلي 5 مرات وتعادلين.

 مباراة 0-0

جاءت المواجهة الأولى بين الفريقين في يوليو في 17 يوليو 2000 في الدور الثاني لموسم 99-2000 وانتهت بالتعادل السلبي بدون أهداف.

الأهلي كان حسم لقبه رقم 29 والسابع على التوالي، بينما كان الزمالك قد حقق الفوز 2-1 في الدور الأول بعد صيام خمس سنوات.

 مباراة 4-3

بعد خسارة الأهلي في مايو 2-0 أمام الزمالك – خسارة الأهلي الوحيدة في القمة منذ 2004 إلى الآن – بعد غياب السداسي محمد أبو تريكة ومحمد بركات ومحمد شوقي وعصام الحضري وعماد متعب وعماد النحاس وسفر البرتغالي مانويل جوزيه للبرتغال بعدما كان الأهلى قد نجح فى حسم لقب الدورى مبكراً في إجازة وتولي حسام البدري مساعده المهمة في قمة الدوري عادت نجوم الأحمر للظهور في قمة نهائي كأس مصر.
نجح الأهلي في خلق الفرص والسيطرة على مجريات الأمور لكن الزمالك كان البادىء بالتهديف برأس جمال حمزة وقدم شيكابالا، قبل أن يتعادل متعب بهدف صاروخي ثم محمد أبو تريكة قبل النهاية بدقيقتين بعد تلقي أرضية ممررة من شوقي داخل منطقة الجزاء.
في الوقت الإضافي سجل جمال حمزة هدفاً رد عليه زميله السابق في منتخب الشباب أسامة حسني بثنائية منحت الأهلي لقب كأس مصر.

 مباراة 2-1

جاءت المباراة في 20 يوليو 2008 في افتتاح مباريات دور المجموعات لدوري أبطال إفريقيا من نفس السنة.
فاز الأهلي 2-1 تقدم أمادو فلافيو  بعد تلقي عرضية مواطنه جيلبرتو في قبل أن يتعادل جمال حمزة ثم اقتنص الصقر أحمد حسن هدف الفوز بتصويبة قوية في مباراته الرسمية الأولى مع الفريق.

 مباراة 2-0

بعد أسبوع واحد التقيا في كأس السوبر المصري ولم يترك الأهلي الفرصة للزمالك للتعديل بعد الهدف الأول لمحمد بركات ثم أضاف معتز إينو الهدف الثاني ليهتف جمهور الأهلي “إينو شماله زي يمينه”.

 مباراة 1-0

جاءت المباراة في الجولة الثانية لدور المجموعات لدوري الأبطال وحسمها محمد أبو تريكة في 22 يوليو 2012 بهدف برأسية قبل النهاية بـ11 دقيقة.
المباراة دونت القمة الوحيدة في تاريخ المعلم حسن شحاتة.

 مباراة 1-1

جاءت المباراة في الجولة الافتتاحية لدوري الأبطال من نفس السنة يوم 24 يوليو.
تقدم الزمالك مبكراً عن طريق أحمد جعفر لكن محمد أبو تريكة عاد ليسجل بركلة جزاء ويعادل النتيجة