بالفيديو والصور| “ساحر القمة القادم”.. من يكون بيبو الجديد؟

تتجه أنظار جميع المشاهدين وعشاق الساحرة المستديرة فى مصر والوطن العربى  نحو القمة المقبلة بين قطبي الكرة المصرية الأهلي والزمالك الليلة فى الثامنة مساءاً  على إستاد برج العرب بالأسكندرية نحو نجم جديد يكتب شهادة ميلاده في تلك الليلة الحاسمة، ليلمع نجمه في سماء نجوم القمة، ويدخل التاريخ كما دخله نجوم كبار فى هذا الدربىآخرهم وأبرزهم خالد بيبو، والذي أحرز أربعة أهداف في تلك المواجهة من قبل بقميص المارد الحمر موسم 2001 – 2002 وهو الأمر الذي لم يحدث من قبل و لم يتكرر حتى الآن، فمن يكون بيبو الجديد؟

ويمتلىء الفريقين بالنجوم الكبار، والذين يحتلون صدارة التوقعات بالتألق في المواجهة الكروية الأهم في مصر والوطن العربي، ويرصد “الوطن سبورت” أبرز هؤلاء النجوم:

نبدأها سويا بنجوم الأهلى 

1- “الماجيكو الجديد”| رمضان صبحي:

 

لاعب بمهارات خاصة، يراوغ ويمر ويقاتل من أجل الوصول للشباك وتسجيل الأهداف، وتتوقع له جماهير الكلاسيكو المصري ظهورا لامعا في تلك الليلة النارية، فهل يحقق اللاعب صاحب الـ18 عاما توقعات المتابعين له، ويثبت انه وسط مهاجم من طراز ساحر؟

رمضان صبحى
رمضان صبحى

2- “النفاثة”| محمود حسن تريزيجيه:

هو ابن النادى الأهلى وصاحب ال20عاماً والذى تدرج فى فريق الشباب حتى صعد الى الفريق الأول، وأصبح الآن من اللاعبين المؤثرين الأساسين فى صفوف الشياطين الحمر، ولعب فى المنتخبات بمختلف انواعها من الشباب الى الأوليمبى إلى المنتخب الاول مركزه وسط ملعب مهاجم أو مهاجم جناح ويستطيعللعب فى مركز وسط الإرتكاز ورأس الحربة غير الصريح ، وبدء لعب كره القدم في ناشئي فريق كفر الشيخ لكن موهبته العالية جعلت مسؤولي الاهلي يعجبون به ويتعقادون معه وهو في سن مبكر.

وقال عنه سيد عبد الحفيظ مدير الكرة السابق بالأهلي، شاهدت محمود تريزيجيه يلعب مع فرق الناشئين، وكان لاعبا صغيرا عمره 16 سنة، ونحيفا للغاية. لكنه شديد السرعة، وهو فى الملعب مثل بالون فرغته من الهواء فجأة، فتراه مندفعا جاريا فى عدة اتجاهات فتجده من الشرق يصل إلى خليج السويس ومن الغرب يصل إلى الصحراء الكبري ومن الشمال يصل إلى البحر المتوسط ومن الجنوب يصل إلى تنزانيا. فهو لاعب يجيد اللعب فى كل المراكز ويساعده فى ذلك سرعته العالية بالأضافة الى سطيرته على الكرة.

واستكمل عبد الحفيظ حديثه موضحا: “لم يكن يشارك أساسيا لأنه كان فى اتجاه الشمال وقتها.. وقد شاهده مانويل جوزيه أثناء متابعته لفرق الناشئين أيضا ووجده لاعبا سريعا إلا أن جسده ضعيف.. وفى السنة الأخيرة لمانويل جوزيه مع الفريق الأول وجدته يطلب منى ترشيح لاعب سريع يصلح للعب فى منتصف الملعب، ويكون سريعا، فرشحت تريزيجيه، وحين شاهده مستر مانويل قال له: «انت تريزيجيه»؟!.. فقد أصبح أقوى بدنيا ولم يعد هذا اللاعب النحيف الصغير، وأثناء مشاركته فى تدريبات الفريق قال لى مستر مانويل: “هذا اللاعب الصغير سوف يستمر فى الأهلى وسيكون له شأن. ولعب تريزيجيه أول مباراة رسمية له بالفريق الأول وكانت أمام الزمالك”.

فهل يثبت تريزيجيه انه نجما من العيار الثقيل، في مباراة أفرزت نجوما بلا حصر عبر تاريخ مواجهات القطبين فيها؟

تريزيجيه
محمود حسن تريزيجيه

3- “المقاتل”| مؤمن زكريا:

مؤمن زكريا
مؤمن زكريا

ربما ستكون القمة القادمة الليلة لها اعتبارات أخرى عند مؤمن نجم وسط الأهلي حاليا، ولم لا؟، فهي أمام فريقه القديم والذي انتقل منه إلى صفوف المارد الأحمر في صفقة كان لها دويا كبيرا في الوسط الكروي والإعلامي على حد سواء.

وخبرات المقاتل تكمن في دفاعه عن ألوان العديد من الفرق في الدوري المصري، فقد بدأ مسيرته الكروية مع الأهلى من عام 2004 حتى 2008 ثم انضم إلى نادي الإنتاج الحربي موسم 2010/2009 قبل أن ينتقل للنادي المصري مع بداية فترة الانتقالات الشتوية موسم 2011/2010 مقابل مليون جنيه للإنتاج الحربي كشرط جزائي.
ثم انتقل إلى نادي إنبي في فترة الانتقالات الشتوية موسم 2012/2011 مقابل مليون جنيه ونصف.
ثم انتقل إلى نادي الزمالك في فترة الانتقالات الصيفية على سبيل الإعارة من نادي إنبي موسم 2013/2012 مقابل مليون جنيه ونصف وشرط جزائي في حالة خروج الزمالك من دوري أبطال أفريقيا لعام 2014 يعود إلى ناديه إنبي وفاز مع الزمالك ببطولة كأس مصر موسم 2014.
ثم انتقل إلى النادي الأهلى في فترة الانتقالات الشتوية موسم 2015/2014 مقابل خمسة مليون جنيه ولمدة خمسة مواسم من نادي إنبي بعد إنتهاء الإعارة لنادي الزمالك.

وبذلك يمتلك مؤمن دافعين قويين يدفعانه لأن يثبت أنه مقاتل شرس، وهما خبراته الواسعة خلال مسيرته الكروية، بالإضافه لكونه يلعب أمام فريقه القديم

نجوم الزمالك

1- “الفهد الأسمر”| النيجيري معروف يوسف:

معروف يوسف
معروف يوسف

الفهد الأسمر صاحب الـ23 عاما، مهاجم الفريق الأبيض والذي بدأ مسيرته الكروية مع نادي إنيمباالنيجيرى لينتقل في موسم 2012/2013 إلى نادي اتحاد الشرطة ،ومنه إلى الزمالك ذلك الموسم لمدة ثلاث مواسم.

وبعد تألقه في آخر مباراتين له مع فرسان القلعة البيضاء، أمام الإسماعيلي بالدوري المصري وفي شباك اورلاندو بالكونفدرالية في المباراة التي أقيمت بجنوب إفريقيا، وتحمل أقدام معروف الهدافة توقعات كثيرة في مباراة القمة الأولى له في تاريخه.

 

2- “الجولدن بوي”| باسم مرسي:

باسم مرسى
باسم مرسى

لا يمكن أن تتوقع تالق نجوم في الكلاسيكو المصري وتغفل عيناك عن باسم مرسي، صاحب الـ17 هدفا حتى الآن في مسابقة الدوري، وهداف الزمالك ونجم نجومه في الفترة الأخيرة.

وتتجه الأعين إلى المهاجم صاحب الـ24 عاما ابن مدينة طنطا، بمحافظة الغربية، والذي بدأ مسيرته الكروية مع نادي بتروجيت، وفي موسم 2013/2014 انتقل إلى نادي الإنتاج الحربي، ثم انضم اللاعب لنادى الزمالك في موسم 2014/2015 في عقد يستمر لمدة ثلاث مواسم، ليتألق بشكل ملفت للأنظار في ذلك الموسم.

ولأنها القمة الأولى التي سيقود هجوم الأبيض فيها، يصبح ستاد برج العرب داعيا لتفاؤله، حيث سجل عليه في الـ14 من يوليو هدفا في مباراة مصر وتنزانيا والتي انتهت بفوز منتخب الفراعنة بثلاثية نظيفة، في تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2017، وأيضا بعد الـ”هاتريك” الذي أحرزه في شباك النصر، في مباراة فريقه الأخيرة بالدوري المصري.

3- “الساحر الجديد”| مصطفى فتحي:

مصطفى فتحى

ساحر جديد تصدر الساحة الكروية المصريةفى الفترة الاخيرة ويعد من اللاعبين الصاعدين بقوة، ويشتهر بمهارة عالية تمكنه من الاختراق والمرور في أي دفاعات.

فهل يسطر الساحر الجديد صاحب الـ21 عاما لاعب نبروه السابق والذي انتقل إليه في موسم 2012/2013، ومنه إلى بلقاس ومن ثم انتقل إلى نادى الزمالك.

وشكل فتحي ومرسي ثنائيا قويا في عدة مباريات خلال هذا الموسم، ما ساعد الفريق الأبيض في الفوز بعدد كبير من المباريات هذا الموسم، فهل تتوج القمة فتحي كساحرا جديدا للكرة المصرية؟

 

 

وسط كل  هذة النجوم الشابة والجديدة فى القمة المصرية ، لايمكن ان ننسى وجود نجوم كبير فى كل من الناديين

فمثلا النادى الأهلى يمتلك الحاوى وليد سليمان والمدفعجى عبد الله السعيد والمُتعب عماد متعب والمايسترو حسام غالى

ونادى الزمالك لدية أيضا كوكبة من النجوم من أمثال أحمد عيد عبد الملك  والحاوىأيمن حفنى بالاضافة إلى عنكبوت حراسة المرمى أحمد الشناوى.

وجدير بالذكر أن قمة الليلة على إستاد برج العرب بالأسكندريه فى الثامنة مساءاً ستكون متعة كروية من الدرجة الأولى الأهلى فى رحلة البحث عن الأمل الضعيف وـأجيل حسم لقب الدورى والزمالك من أجل التتويج باللقب الغالى بعد إحتكار الأهلى للبطولة 10 سنوات على التوالى.