جوجل تحتفل باكتشاف 7 بدائل للأرض يمكن العيش عليها تعرف علي التفاصيل

يحتفل اليوم محرك البحث “جوجل” وعلي صفحته الرئيسية مع وكالة ناسا الأمريكية بمناسبة مرور سبع سنوات علي أكتشافها مجموعة من الكواكب الجديدة التي تبعد عن كوكب الأرض 40 مليون سنة ضوئية فقط ، الكواكب الجديدة التي يرجح العلماء بالوكالة الأمريكية أن بهم ثلاثة كواكب من أصل سبعة كواكب تصلح للعيش عليها من حيث الظروف الجيولوجية والبيولوجية وتسجيل درجات الحرارة اللازمة للحياة علي سطح هذا الكوكب ، ويعتبر هذا أول أكتشاف لوكالة ناسا لنظام شمسي كامل  بنفسك حجم النظام الخاص بالأرض المعروف ويلائم الحياه عليه ويوجد به المياه السطحية والسائلة مما يجعله مناسب للحياة عليه .

 

صورة توضيحية للكواكب الجديدة

وكالة ناسا

وقد صرح علماء من وكالة ناسا علي أن النظام التي اكتشفته الوكالة يبعد عن الأرض ب40 مليون سنة ضوئية فقط وتعتبر معظم كواكبه كواكب صخرية تدور  حول نجم بارد صغير ويعتبر هذا النظام الشمسي الجديد ، وهو أكبر أكتشاف خارج النظام الشمسي وهذا اختراق كبير في مجال البحث عن حياة خارج كوكب الأرض ، وتدور السبعة كوكب حول نجم يسمي راهب 1 وتنعدم المسافة بينها وبين النجم وتشابه كتلتها كتلة الأرض مثل كوكب عطار والزهرة والمريخ وقد أشار العلماء بأنهم متفائلين بسبب أنهم قادرين علي التعمق بالنظر داخل هذه الكوكب عن طريق البحث والنظر بالتلسكوبات ، ولكن يبقي السؤال المحير  كيفية العيش علي كوكب غير كوكب الأرض وتبين الصورة بالأسفل صورة للكواكب السبعة المكتشفة ودورانها .

صورة تضح مسارات الكواكب الجديدة

تفاصيل الاكتشاف

قال العلماء بوكالة ناسا الأمريكية أن نظام الكواكب الجديد المكتشف من أكثر الأنظمة المكتشفة ملائمة للعيش عليها وهو مختبرا كبير للدراسة من اجل الوصول إلى نتائج إيجابية من أجل البحث عن حياة أخري خارج كوكب الأرض ، ويشبه النظام المكتشف حديثا نسخه صغيرة من النظام الشمسي الخاص بنا ، فيقع النجم راهب بالمركز وهو نجم بارد وتدور الكواكب دائريا حوله وأقرب كوكب له يبعد عنه يوما ونص كامل لكي يكمل دورته حوله وأبعد كوكب يستغرق 20 يوما للدوران حوله ولو كان النجم أكبر قليلا لاحترقت الكواكب حوله بسبب قصر المسافة بينهم ولكن هي بموضعها الحالي تأخذ الدفء المناسب لها ووجود الماء علي ظهر ثلاث كواكب منها تماثل حرار الأرض والمريخ والزهرة وبذلك يشك أنه توجد حياة علي أي من هذه الكواكب ، وتشبه كوكب الأرض من حيث الكتلة والطاقة والطبيعة الصخرية الدافئة ويوجد شك لدي العلماء بوجود مواد حيوية علي سطح هذه الكواكب .

صورة تقارن حجم النجم (راهب1) بالشمس علي كوكب الأرض

تشابه الغلاف الجوي بالكواكب المكتشفة بالغلاف الجوي الخاص بكوكب الأرض

والجدير بالذكر أن هذه الكواكب مناسبة لدراسة الغلاف الجوي الخاص بها عن طريق التلسكوبات بوكالة ناسة التي سوف يطلق بعام 2018 ، ويعتبر التلسكوب التي تطلق عليه وكالة ناسا جيميس ويب الفضاء  لديه القدرة علي التركيب كيميائية لأجواء أي كوكب ، حتى ولو كانت تحتوي علي الغازات ويكتشف نسبة الأكسجين والميثان وإذا تم التحقق من هذا فيكون هذا مؤشر قوي لوجود حياة علي هذه الكواكب ، وفي غذون سنوات قليلة سنوف تعثر وكالة ناسا علي المزيد من المعلومات عن هذه الكواكب السبع كما صرح مدير وكالة ناسا .

وبالنهاية لم يعد السؤال الذي يطرح دائما هو كيف نعيش خارج الكرة الأرضية ؟ ولكن السؤال الصحيح هو متي نصل إلى الكواكب الجديدة للعيش عليها

صورة تخيلية لأحد الكواكب ، هل تناسبك لقضاء إجازة عائلية؟!