ثورة جديدة في عالم ” الروبوت “

قال علماء بمعهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة أنهم أجروا اختبارات على نوع جديد من الروبوت يعتمد على خوارزمية جديدة تقوم بالتحكم في الروبوت عن طريق إرسال إشارات مباشرة عن طريق المخ مباشرة دون الحاجة إلى كتابة أي أمر برمجي.

تقول دانيلا روس رئيس مختبر علوم الكمبيوتر والذكاء الاصطناعي في معهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة: “تخيل لو كان بإمكانك أن تصدر الأوامر للروبوت بشكل فوري دون الحاجة إلى طباعة أمر على الكمبيوتر أو النقر على مفتاح أو حتى النطق بكلمة واحدة”.

ويعتمد هذا النظام على قيام الروبوت بتغيير فوري لفعله إذا ما لاحظ أحد المراقبين إرتكابه لخطأ ما، ما يعني أن ذلك سيساهم بشكل كبير في عمليات مراقبة روبوتات المصانع، أو القيادة الآلية وتقنيات أخرى لم يتم اختراعها بعد.

وتوصل الباحثون في معهد  ماساشوسيتس لتقنية أطلقوا عليها اسم “الإمكانيات المتعلقة بالخطأ” ويقصد بها الإشارات الكهربائية التي تنبعث داخل المخ عندما يلاحظ الإنسان وجود خطأ ما، وتتولد هذه الإشارات بسهولة دون أن تتطلب تركيزا حقيقيا من الشخص.

تقول روس ” كل ما عليك فعله هو أن تقبل أو ترفض ما يفعله الروبوت، ليس عليك التفكير بطريقة معينة ليفهمك الروبوت، هو سيؤقلم نفسه طبقًا لطريقة تفكيرك ”

وقام الباحثون بتجربة برنامجهم الجديد على روبوت صناعي يطلق عليه “باكستر”. ومن أجل أن يتلقى الروبوت تعليمات مستخدمه، كان يتعين على الشخص المشارك في التجربة أن يرتدي جهازا لقياس إشارات المخ لمراقبة أنشطته العقلية.

واستطاع الروبوت ” باكستر ” خلال التجربة أن يلتقط الاشارات من المخ البشري في خلال من 20 إلى 30 مللي ثانية، واختبر الروبوت من خلال بعض العمليات مثل التدريبات البسيطة التي تحتمل أن تكون صحيحة أو خاطئة مثل تصنيف بعض الأغراض أو نقل عبوات أو طلاء صندوق أو غير ذلك.

ما يعني أنه في حالة ارتكاب الروبوت أي أخطاء، فإنه سوف يتلقى رسالة من مخ المستخدم لتصحيح هذه الأخطاء خلال فترة تكاد تكون فورية، أما بخصوص دقة العمليات التي يقوم بها الروبوت فقال الباحثون أنه تمكن من القيام بتصحيح خطأه في 70% من حالات إرسال إشارات بحدوث الخطأ إليه، ويأمل الباحثون في الوصول بنسبة دقة أعلى من 90% ووضع برنامج بديل يمكن الروبوت من الاستفسار حال كانت الرسالة الواصلة إليه من العقل البشري غير واضحة.