نوكيا 3310 : ما الذى تخفيه نوكيا وراء تأخير ظهور هاتفها الشهير ؟

نوكيا 3310 ، فور الإعلان عن عودة هاتف نوكيا الشهير 3310 في المؤتمر العالمي للهواتف المحمولة نهاية فبراير الماضي أنتابت الألاف من المتابعين حول العالم حالة من الشوق ولكن يبدو أن شركة “إتش إم دي” المصنعة لهواتف نوكيا قد أرتكبت خطأ فادح.
فمنذ إعلانها عن أقتراب طرح الهاتف الجديد في الأسواق ، لم تصرح بموعداً مؤكدا لظهوره، مما أصاب عدد كبير من المستخدمين بالأمتعاض، خاصة في ظل حملة المنافسة الشرسة بين شركتي سامسونج و أبل بغرض إطلاق هواتفهما الجديدة.
وبمرور الشهور  ظهر أن “الجمهور” بدأ يفقد الأهتمام بالمنتج الذي أثار إهتمام الجميع منذ الأعلان عنه من جديد ، وذلك من خلال إنخفاض معدلات البحث عنه.
ولكن بدأت بعض التقارير تؤكد  أنه سيتم طرح الهاتف خلال شهر يونيو المقبل، خاصة بعد ظهوره على أحد مواقع التسوق البريطانية ،وعرض الموقع الجهاز بسعر 41 إلى 60 جنيه إسترليني (52-77 دولارا)، وأعلن إنه نزوله فى الأسواق خلال الشهر المقبل.
ويعد هاتف نوكيا 3310، الذي يوصف بـ”الجبار”، أحد من أفضل الهواتف التي أنتجتها الشركة الشهيرة في أوج مجدها عام 2000 من حيث الشكل وعمر البطارية والبرمجة الخاصة به والتى تستهدف شريحة كبيرة فى مختلف المجتمعات .
ويرجح عدد من الخبراء أن يمنح الأصدار الجديد من الهاتف متابعينه بمميزات أفضل ، تتمثل فى طول عمر البطارية الذي سيصل إلى شهر كامل أو 22 ساعة من الأستخدام، ولعبة الثعبان الشهيرة التي تعتبر أشهر ما يحمله هذا الجهاز منذ نشاته ، ولكنه سيظل متميز بقلة حجمه وخفة وزنه.