شركة orange تتوسع إلى المغرب بعد مصر

وداعا ميديتل أهلا orange ،فى ظاهرة ليست الأولى من نوعها  وفى محاولة لفتح سوق جديد للتنافس للتأثير على عائد الشركات ,وبعد منافسات قوية مع شركات الاتصالات أمام تطبيقات الدردشة .قررت شركة اورانج وهى واحدة من ابرز الشركات التى تتوق الى فتح اسواق فى الشرق الاوسط , والأستحواز على شركات الاتصالات والتوسع بالسوق العربى لبقاء الخدمات اقل بها ولأن السوق الافريقى والعربى مغرى جدا للشركات العالمية .وقد دخلت شركة اورانج المنافسة والتوسع بدول كثيرة منها (مصر – الاردن – تونس) وقررت اخيرا التوجه الى المغرب بعد مصر .

كيف دخلت اورانج السوق المغربى والمنافسة

تقدمت شركة اورانج , الى شراء حصة جديدة فى شركة اتصالات ميديتل فى المغرب , ةزيادة حصتها بالشركة وشراء اغلب الأسهم , وهو ما جعلها تتحكم فى الشركة ومجلس الادارة , وتغير جميع الخطط , وهذه نفس الخطة التى اتبعتها فى مصر بعد أستحوازها على اغلب اسهم شركة موبنيل, وقرارها بتغير العلامة التجارية بشركة موبنيل الى أورانج orang .

وهذا ما اتخذته شركة اورانج مع شكة ميديتل , وقررت الشركة تغير العلامة التجارية فى فتره قصيرة خلال الشهر القادم , وعلى جانب القرار تغير سياسة دعم العملاء والعروض ,وتعزز علاة الشركة مع المجتمع المعربى اسوة بما حدث بمصر مع شركة موبنيل بعد الاستحواز عليها وتغير علامتها التجارية الى اورانج .

ماذا بعد استحواز اورانج على ميديتل

سوف تقابل شركة اورانج بالمغرب منافسة شديدة وقويا مع ثلاثة من اكبر الشركات بالمغرب لكسر هيمنة الاتصالات بالمغرب من خلال العروض وتقديم الخدمات وتستقل بالهيمنة على الاتصالات بالمغرب اسوة بمصر , فتعد شركة اورانج من اكبر الشركات المستحوزة على عدد من المستخدمين للاتصالات بمصر .وتسعى شركة اورانج الى رفع عدد مستخدميها فى افرقيا والشرق الأوسط الى مايزيد عن 80 مليون مشترك , كخطوة اولى من هيمنتها على الأتصالات بالشرق الأوسط.

ماذا ستقدم شركة اورانج لمستخدميها

مستخدمين الأتصالات بالمغرب ينتظون من شركة اورانج المزيد من التطويرات واهمها تطوير خدمة الجيل الرابع وخدمات الانترنت فى المدن والأرياف المغربية ,وسوف تعمل الشركة على الرفع بالبنية التحتية وادخال خدمة الجيل الخامس فى خطتها القادمة  خلال السنوات الادمة لها بالمغرب .

وصرح مصدر من داخل الشركة الفرنسية , ان مستوى الخدمات بالمغرب رغم تحسنها فى السنوات السابقة .ولكن يوجد تراجع فى التكلفة ملحوظ فالمكالمة تكلف المستخدم 6 درهم  , والجدير بالذكر انها كانت 1.2 درهم فى عام 2004.وفى النهاية  يطالب مستخدمى الاتصالات المغربية الشركة الفرنسية المنافسة القوية داخل المغرب لتحسين الخدمات وتقديم خدمات بسعر اقل ومنافسة امبراطورية الاتصالات داخل المغرب المتصدرة والمهيمنة على الأتصالات داخل البلاد.وياتى ذلك  عقب قرار الحكومة المغربيى حجم حميع مكالمات الفويب وهى المكالمات الصوتية والمرئية من التطبيقات وجميع خدمات الدردشة وياتى القرار وتطبيقه بشكل رسمى  فى جميع انحاء المغرب .