المانيا تواصل عملياتها للمكافكة ضد داعش دون نية للاستعانة بطائرات تورنادو

أعلنت وزارة الخارجية الألمانية المقترحات بشأن الاستعانة بطائرات “تورنادو” الألمانية في مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميا باسم “داعش” أمر غير سديد.صحيح

وصرح المتحدث باسم الوزارة مارتن شيفر، اليوم الاثنين، أن ألمانيا ستواصل عملياتها في المكافحة المشتركة ضد “داعش” حتى بعد إنهاء مشاركة الجيش الألماني في منظومة الدفاع الصاروخية “باتريوت” في جنوب تركيا، موضحا في المقابل أن تحالف مكافحة داعش ليس لديه نقص في الطائرات.

وقد دعا سياسي بارز بحزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي إلى مشاركة ألمانيا في مواجهة داعش في سورية والعراق. عقب قرار إنهاء مهمة الجيش الألماني في تركيا

وأوضح رودريش كريزافتر، خبير السياسة الخارجية بحزب ميركل، أمس الأحد في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الألمانية، إنه من المجدي الاستعانة بطائرات استطلاع “تورنادو” الألمانية ضد داعش.

كما أشارت مصادر من التحالف المسيحي المنتمية إليه ميركل الى أنه ليس من المستبعد أن يطالب تحالف مكافحة داعش ألمانيا بمزيد من الإجراءات في مواجهة داعش.

وكانت الحكومة الألمانية أعلنت أول أمس السبت نيتها  بسحب وحدة الجيش الألماني المشاركة في مهمة الدفاع الصاروخية من طراز “باتريوت” في تركيا بحلول العام المقبل بسبب بساطة التهديد الذي تمثله الصواريخ السورية على أمن تركيا حاليا.

كما تعتزم الولايات المتحدة ايضا  استعادة صواريخها من طراز “باتريوت” من تركيا في أكتوبر المقبل