العشرات يقتحمون السياج الفاصل شرق البريج والاحتلال يعتقل عددا منهم:

قام عشرات الشبان الفلسطينيين باقتحام السياج الحدودى، شرقى مخيم البريج، بوسط قطاع غزة، إثر مواجهات بالحجارة مع جنود الاحتلال الصهيونى.

وتمكن نحو  40 شاباً باجتياز  الجدار، ودخلوا لمسافة عشرات الامتار داخل الحدود، قبل ان يعود معظمهم مرة أخرى، بعد أن أطلق جنود الاحتلال النار عليهم.

وأفادت مصادر  أن قوات الاحتلال الصهيونى قد اعتقلت أربعة شبان ممن اجتازوا السياج الفاصل شرقى البريج.

الاحتلال يقرر الدفع بمزيد من قواته على حدود غزة:

قرر جيش الاحتلال الصهيونى تعزيز قواته على الحدود مع قطاع غزة، بإضافة 1500 جندى من جنود الاحتلال، فى اطار التطورات الأمنية الحالية.

وذكرت مصادر عبرية أن القرار جاء تخوفا من حدوث عمليات فدائية في مستوطنات غلاف غزة.

كما قرر جيش الاحتلال  الدفع بثلاث وحدات من قوات حرس الحدود، لتعزيز الاعداد الكبيرة من عناصر الشرطة في القدس ومناطق أخرى فى اراضي عام 48.

  و يذكر أن دولة الاحتلال قد قررت انشاء وحدة “سايبر” بغرض التجسس على الشبكات الاجتماعية الفلسطينية، لرصد ما تصفه بالتحريض وجمع المعلومات.

الخليل: إصابة طفل بالرصاص الحي و15 بالمطاط وحالات اختناق:

أصيب طفل بالرصاص الحي، فى حين أصيب 15 شابا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، في مواجهات مع الاحتلال الإسرائيلى، أمس السبت، على مفترق زيف ببلدة يطا، ومنطقة باب الزاوية في مدينة الخليل.

وصرح الدكتور عبد الله القواسمة، المدير الطبي لمستشفى الخليل الحكومي، أن طفلا (15 عاما) تم إدخاله إلى المستشفى وهو مصاب بالرصاص الحي في ساقه، ووصف الإصابة بالمتوسطة.

وأضاف القواسمة أن 15 حالة مصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وحالات الاختناق بالغاز المسيل للدموع، تم نقلها إلى مستشفيات الخليل لتلقي العلاج.

وقال شهود عيان، أن اشتباكات نشبت مع قوات الاحتلال في منطقة باب الزاوية، بمركز الخليل التجاري، وفي منطقة زيف مدخل بلدة يطا جنوبا، عقب تشييع جثمانى الشهيدين محمد الجعبري وأمجد الجندي، وقامت قوات الاحتلال الصهيونى بأطلاق الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والرصاص الحي، وقنابل الصوت، والغاز السام، على المواطنين، الأمر الذى نتج عنه إصابة العديد من المواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وعشرات الحالات بالاختناق.

الأقصى يستنهض الفدائى الفلسطينى:

استشهد سبعة شبان فلسطينيين، وأصيب العشرات، أول أمس الجمعة، جراء اشتباكات عنيفة اندلعت مع قوات الاحتلال الصهيونى، في معظم نقاط التماس في الضفة والقدس وقطاع غزة.

فى حين استشهد ستة مواطنين، من ضمنهم طفل، إثر مواجهات مع جنود الاحتلال شرقى مدينة غزة، وشرقى خان يونس، بحسب ما ذكره أشرق القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة في غزة.

وأكد القدرة، أن ما يزيد على 65 شخصًا أصيبوا، في المواجهات التي جرت قرب ناحل عوز، شرقى حي الشجاعية، وقرب حدود حي الفراحين شرقى خان يونس.

كما أصيب نحو 23 شخصاً، جراء المواجهات التي نشبت مع قوات الاحتلال في أنحاء متفرقة من محافظة الخليل، فى حين أصيب سبعة أشخاص جراء مواجهات اندلعت بالمدخل الشمالى لبيت لحم.

فى حين استشهد الشاب محمد فارس الجعبري (19 عامًا)، بعد طعنه ضابطا من قوات الاحتلال الصهيونى، على المدخل الغربي لمستوطنة “كريات أربع” قرب مدينة الخليل.

وقال شهود عيان، أنَّ عدداً كبيراً من الشبان الفلسطينيين، انطلقوا من مفترق الشجاعية عقب صلاة الجمعة أول أمس، نحو موقع ناحل العوز شرقى حي الشجاعية، حيث وصولوا إلى بوابة موقع ناحل العوز، وقاموا برشق قوات الاحتلال بالحجارة، وقامت قوات الاحتلال بمبادلتهم بإطلاق النار وقنابل الغاز المسيل للدموع.