مسؤولة أمريكية: على دول الخليج الغنية تقديم مساعدات أكبر للاجئين السوريين

طالبت آن ريتشارد مساعدة وزير الخارجية الأمريكي السبت 7 نوفمبر دول الخليج الغنية أن تقدم مساعدات أكبر للاجئين السوريين.

وقالت ريتشارد في برنامج لقناة “C – SPAN” التلفزيونية: “بودي أن أرى مساعدات كبيرة من دول الخليج.. الواقعة في منطقة الشرق الأوسط والتي تعد نسبيا غنية بالمقارنة مع الأردن ولبنان”.

وانتقدت المسؤولة الأمريكية ضمنيا الرياض والدوحة، مشيرة إلى أن بعض دول الخليج مثل الكويت والإمارات تشارك بنشاط في مصير اللاجئين، في حين يمكن أن تسهم السعودية وقطر بالكثير.

وأضافت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي لشؤون السكان واللاجئين والهجرة قائلة: “ونريد أيضا الكثير من دول ما يسمى بمجموعة بريكس، البرازيل، وروسيا، والهند، والصين، وبدرجة أقل جنوب افريقيا. هذه دول غنية وتهتم برفاهية المنطقة ويمكنها، بل يجب عليها عمل المزيد في المجال الإنساني”.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما أعلن في سبتمبر الماضي أن بلاده مستعدة لاستقبال 10 آلاف لاجئ سوري إضافي في عام 2016.

واستضافت الولايات المتحدة منذ بدء النزاع المسلح في سوريا نحو 1500 لاجئ سوري، وفي السنة المالية الحالية تنوي واشنطن منح اقامة على أراضيها لـ 300 لاجئ سوري آخرين.

من جهة أخرى، تنوي الإدارة الأمريكية فتح مراكز جديدة تتولى التحري عن هويات اللاجئين من سوريا قبل وصولهم إلى الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين أمريكيين الخميس 6 نوفمبر أن هذه النقاط ستظهر في أربيل في كردستان العراق، وسيستأنف العمل أيضا مركز في بيروت كان أغلق في وقت سابق.