إيران تتقدم دبلوماسيا نحو المساواة بين الجنسين
المتحدثة باسم الخارجية الايرانية مرضية افخم

عينت مرضية أفخم المتحدثة السابقة باسم وزارة الخارجية الإيرانية الأحد 8 نوفمبر الثاني سفيرة لطهران في ماليزيا، لتصبح أول امرأة في منصب كهذا منذ الثورة الإسلامية في عام 1979.

وأثناء حفل تسلم أفخم لوثيقة اعتمادها بمنصبها الجديد أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أنها “أتمت بنجاح مهمتها لأكثر من عامين… لقد نجحت في التحرك بكرامة وشجاعة ورؤية خاصة” في مرحلة كان “الرأي العام” يرصد الدبلوماسية الإيرانية.

من جهتها، أشادت أفخم بـ”الشجاعة التي ينطوي عليها قرار كهذا والثقة الممنوحة للنساء” عبر منحهن مسؤوليات وفرصة (للمساهمة) في تقدم المجتمع الإيراني.

وكانت أفخم (50 عاما) شغلت منصب المتحدثة باسم الخارجية الايرانية منذ 2013، مع تولي حسن روحاني رئيسا لإيران. وبعد انتخابه، طلب روحاني من وزرائه تعيين نساء في مناصب مهمة، مؤكدا أنه “لن يرضى بالتمييز” في حكومته. وقد سمى بنفسه ثلاث نساء من بين 11 مساعدا للرئيس.