اخر أخبار سوريا 12 نوفمبر : أردوغان يضع سوريا والعراق في جدول أعمال مجموعة العشرين

أردوغان يضع سوريا والعراق في جدول أعمال مجموعة العشرين

صرح السيد رجب طيب أوردوغان الرئيس التركي أنه يريد من زعماء و قادة دول العالم مناقشة ملفي سوريا و العراق و الصراعات القائمة فيهما و ذلك ضمن  قمة مجموعة العشرين التي تستضيفها بلاده مطلع الأسبوع المقبل وأبدى استعدادا لاتخاذ “خطوات أقوى” في المنطقة بعد نتائج الانتخاباتالعامة الأخيرة التي عززت مكانة الحزب الحاكم.

هذا و سوف يجتمع زعماء و قادة مجموعة العشرين الكبري الاقتصادية الكبري و منها الولايات المتحدة الأمريكية و الصين و روسيا و اليابان و كندا و استراليا و البرازيل سوف يجتمعون يومي الأحد و الاثنين القادمين لمناقشة القضايا الاقتصادية العالمية و ذلك في منتجع أنطاليا التركي المطل على ساحل البحر الأبيض المتوسط .

وقال إردوغان في اجتماع لرجال الأعمال بأنقرة “إضافتنا لقضيتي العراق وسوريا لجدول أعمال مجموعة العشرين لا يناقض الأهداف الرئيسية للمنتدى.”

وقال رئيس وزرائه أحمد داود أوغلو يوم الثلاثاء الماضي إن تركيا سترد جوا وبرا على الأخطار الآتية من سوريا وإن هناك حاجة لإستراتيجية جديدة في البلاد.

هذا و من المتوقع أن تقوم تركيا التي تتولى رئاسة المجموعة العشرين هذا العام أن تضغط على زعماء و قادة الدول العشرين لتطرح وجهة نظرها عن أن السلام لن يتحقق في سوريا إلا مع رحيل بشار الأسد و أن يتولى الشعب السوري بذاته تحديد مصير بلاده و أنه لا يملك أحد هذا الحق سوى الشعب السوري فقط .

وستحاول إثناء واشنطن عن منح مزيد من الدعم للمسلحين الأكراد في سوريا الذين يقاتلون تنظيم الدولة الإسلامية.

وشهدت تركيا الطامحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي أسوأ كابوس منذ اندلاع الصراع في سوريا. ولا تواجه أنقرة خطر الدولة الإسلامية على امتداد الحدود مع جارتها فحسب وإنما أيضا احتمال بقاء الأسد في السلطة بدعم كبير من روسيا وإيران وأن يحقق الأكراد الذين تؤيدهم الولايات المتحدة مكاسب على الأرض.

هذا و ذكرت صحيفة يني شفق التي تتمتع بمقربة من الحكومة أن دولة تركيا سوف تقوم بعرض مذكرة معلومات مكونة مما يزيد عن الخمسين صفحة بشأن الأزمة السورية و أنها سوف تقدم صيغ للمستقبل السوري بدون بشار الأسد و أنها سوف تلح في طلبها على تطبيق خطة انشاء منطقة آمنه للمدنيين في العشر سنوات القادمة في شمال دولة سوريا .

اجتماع فيينا سيحدد وفد المعارضة السورية المفاوض لدمشق

ذكرت مصادر ديبلوماسية، الأربعاء 11 نوفمب أنه على كل بلد أن يقدّم لائحة أسماء ويتم بعد ذلك خفض عدد الأسماء إلى 20 أو 25 اسما سيتوزّعون على لجنتين، الأولى للإصلاح السياسي والثانية للأمن.

هذا و أفاد المصدر أن اللجنتين سوف يكون عملهم تحت اشراف من الامم المتحدة و ذلك عن طريق مبعوثها لسوريا السيد دي ميستورا .

جدير بالذكر أن دي ميستورا اقترح في الـ 29 من يوليو خطة للسلام تتضمن 4 فرق عمل بين السوريين لبحث المسائل الأكثر تعقيدا، والمتمثلة في السلامة والحماية ومكافحة الإرهاب والقضايا السياسية والقانونية وإعادة الإعمار.

في غضون ذلك، كشف دبلوماسي أوروبي في بيروت أن لجنة تحضيرية تضم مسؤولين من 9 دول ستبدأ الخميس بإعداد لوائح بأسماء المعارضين وكذلك لوائح أخرى تحدد المنظمات الإرهابية، مضيفا أنه سيتطرق إلى المسائل الإنسانية.

بشار الأسد يصدر قانون جديد بجق تأجير العقارات

أصدر بشار الأسد قانون جديد بحق تأجير العقارات و ذلك  يمنع تخلية مستأجرين في حال كانوا عسكريين أو موظفين.

هذا و يوضح القانون الجديد أن تأجير العقارات المعدة للسكن أو الاصطياف أو السياحة أو الاستجمام، والعقارات المعدة لممارسة أعمال تجارية أو صناعية أو حرفية أو مهنة حرة أو علمية منظمة قانونا، أو المؤجرة للجهات العامة أو الوحدات الإدارية أو مؤسسات القطاع العام أو المشترك أو المؤسسات التعليمية أو المدارس أو الأحزاب السياسية أو المنظمات الشعبية أو النقابات على مختلف مستوياتها أو الجمعيات، يخضع لإرادة المتعاقدين.