اخر اخبار فلسطين الأحد 15 نوفمبر:سيارة فلسطينية تقتحم حاجز عسكري لقوات الاحتلال جنوب بيت لحم و اشتباكات في شمال الخليل

الشرطة الفلسطينية : احتمال وجود شبهة جنائية في وفاة طفلة خان يونس

صرح المقدم أيمن البطنيجي المتحدث الرسمي باسم الشرطة الفلسطينية في غزة أنه من المحتمل وجود ششبهة جنائية في وفاة الطفلة ” ر . ف ” البالغة من العمر ثلاثة أعوام و من سكان خان يونس .

وقال البطنيجي إن تقرير الأدلة الجنائية يؤكد وفاة الطفلة ” ر. ف” نتيجة تعرضها للضرب أدى إلى وفاتها، قبل ثلاثة أيام.

وأوضح أن الشرطة اعتقلت المشتبه بهم في الجريمة ولا زالت التحقيقات جارية لمعرفة الجناة.

سبعة اصابات باشتباكات بيت لحم 

اندلعت مواجهات على المدخل الشمالي يوم السبت بين الشبان الفلسطينيين و قوات الاحتلال الاسرائيلية أسفرت عن اصابة ستة شبان بعيارات مطاطية بينما تعرض شاب لاصابة مباشرة بقنبلة غاز من قبل جنود قوات الاحتلال الاسرائيلية .

و قال محمد أبو ريان نائب مدير الاسعاف و الطوارئ بالهلال الاحمر الفلسطيني أن ” طواقم الهلال قدمت الإسعافات لستة شبان أصيبوا بأعيرة معدنية في الأطراف، إضافة إلى 18 حالة اختناق بالغاز المسيل للدموع، عولجوا ميدانيا”.

وأضاف أبو ريان: “إن شابا أصيب بقنبلة غاز في يده أحدثت له كسرا، نقل على أثرها إلى مستشفى بيت جالا لتلقي العلاج”.

سيارة فلسطينية تقتحم حاجز عسكري لقوات الاحتلال جنوب بيت لحم

أعلنت وسائل الاعلام العبرية التابعة لاعلام الاحتلال الاسرائيلية أن سيارة فلسطينية اقتحمت حاجزاً عسكرياً تابعاً لقوات الاحتلال الاسرائيلية في بلدة الخضر جنوب بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة .

و وفقاً للمصادر فإن جنود الاحتلال الاسرائيلي الذين كانوا في الحاجز لم يصبهم أي أذى و أن قوات الاحتلال لا زالت تبحث عن السيارة حتى الآن .

و نقلت المصادر عن جيش الاحتلال قوله: “إن ما حدث في حاجز الخضر هو اقتحام للحاجز من قبل السيارة الفلسطينية ولكن السائق لم يحاول دهس الجنود، لذلك لم يطلقوا النار نحوه بل يتم الان البحث عن السيارة”.

 

الاحتلال الاسرائيلي يسمح بنشر اسماء قتلى عملية الخليل 

أعلنت شرطة الاحتلال الاسرائيلي سماحها بنشر أسماء قتلى عملية الخليل التي نفذها فلسطينيين و ذلك باطلاق نيران على سيارة اسرائيلية كانت تقل مواطنين اسرائيليين  قرب مستوطنة عتنائيل قرب الخليل بالضفة الغربية.

و بحسب المصادر العبرية، فالقتلى هم الحاخام يعكوف ليتمان 40 عاما وابنه نتنائيل 18 عاما، و هما من سكان مستوطنة “كريات أربع” المقاومة على أراضي الخليل المحتلة.

 

هذا و كانت شرطة الاحتلال الاسرائيلية كانت قد أعلنت عن مقتل مستوطنين اثنين و اصابة آخرين جراء تعرضهم لاطلاق نيران داخل سيارتهم التي كانوا يقلونها .

ونوّهت المصادر إلى أن المسلحين الفلسطينيين لم يطلقوا النار نحو الأطفال الذين كانوا في المقعد الخلفي للسيارة .

يعلون: سنعمل بيد من حديد لاعتقال منفذي عملية أمس

صرح وزير الحرب التابع لحكومة الاحتلال الاسرائيلية موشي يوغي يعلون  “سنعمل بيد من حديد وبنفس طويل ضد المقاومة الفلسطينية التي تتطلب منا الحزم الشديد خاصة في المواجهة الحالية –انتفاضة القدس-“.

هذا و أضاف موشيه يعلون هقب مقتل المستوطنين و اصابة اخرين أن الجيش و الشاباك ما زالوا يلاحقون منفذي العملية و أنهم لن يهدأوا حتى اعتقال منفذي العملية .

وتابع قوله وفقاً لموقع المستوطنين 7:” قواتنا تعمل ليلا نهار لاعتقال مقاومين فلسطينيين قبل أن ينفذوا مخططاتهم وفي معظم الحالات ننجح في ذلك وأحيانا لا ننجح”.

 

إصابات بالمطاط بينهم طفل و اعتقال شابين في شمال الخليل 

أصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين بإصابات من الرصاص المعدني المغلف بالمطاط و من قبل هذه الاصابات طفل بينما تعرض عشرات المواطنين الفلسطينيين لحالات اختناق نتيجة لتعرضهم لقنابل الغاز المسيل للدموع و ذلك خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال في منطقة الحواور ببلدة حلحول شمال الخليل.

وقال مراسل إن جنود الاحتلال الاسرائيلي كانوا قد أطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز السام والمسيل للدموع صوب المواطنين في منطقة الحواور، ما تسبب بإصابة عدد منهم بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط بينهم طفل أصيب بقدمه، إضافة إلى عشرات حالات الاختناق بالغاز المسيل للدموع، وتم علاجهم ميدانيا .

أما عن حالات الاعتقال فمارست قوات الاحتلال الاسرائيلية جرائمها التي لا تنتهي باعتقالها لشابين لم يتم التعرف على أسمائهم حتى الآن كما  اقتحم جنود الاحتلال الاسرائيلي منازل المواطنين الفلسطينيين المدنيين ما تسبب بحالة رعب لدى الأطفال.

أمن لبنان يعتقل 5 سوريين وفلسطيني لتورطهما في تفجيرات بيروت

قالت مصادر مسؤلة في وزارة الداخلية اللبنانية يوم السبت: إن السلطات الأمنية اللبنانية اعتقلت خمسة سوريين وفلسطيني، يشتبه بضلوعهم في تفجيرات انتحارية في ضاحية بيروت الجنوبية، أسفرت عن مقتل 43 شخصًا، بحسب رويترز.

هذا و كان تفجيرين ضربا لبنان يوم الخميس الماضي في منطقة سكنية تجارية مزدحمة بالمواطنين في برج البراجنة في الضاحية الجنوبية بيروت معقل جماعة حزب الله و كان تنظيم داعش الارهابي قد أعلن مسؤليته عن الحادث مسبقاً .

قوات الاحتلال يعذبون طفلاً أمام والدته خلال اعتقالهما 

قامت قوات الاحتلال الاسرائيلية بتعذيب الطفل فادي الشلودة صاحب الثلاثة عشر عاماً أمام والدته شفاء بعد أن تعرض فادي للضرب أمام والدته أثناء اعتقالهما من بيتهما في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى و لم تستطع الأم تحريك ساكناً بعد أن هددوها بالضرب هي الأخرى في حال تدخلها .

هذا و كانت السيدة حنان الخطيب محامية الهيئة شئون الأسرى كانت قد نقلت شهادة الطفل فادي ” الأسير ” لدى قوات الاحتلال و الذي يقبع في سجن شارون حيث قالت الأم شفاء أن أثناء نقل الطفل و امه إلى السجن تعرض الطفل للضرب أكثر من مرة و ذلك بسبب تحركه داخل السيارة و ظلوا مطالبينه بإبقاء رأسه منخفضاً طوال الوقت و حين تدخلت الأم لمنع الجندي قائلة ” حرام عليك هذا طفل ” هددها الجندي في حال تدخلها ثم تابع ضربه للطفل أثناء اتجاهما داخل السيارة إلى سجن شارون .

وأشارت شفاء إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت أيضا ابنها الثاني القاصر سامر، وهو يقبع في سجن جفعون للأشبال الذي يشتكي القاصرون فيه من أساليب بشعة في التنكيل بهم.