اخر اخبار اليمن اليوم 28/1/2016 .. هادي يغادر عدن و تفاصيل اجتماع الحوثي و المخلوع

الرئيس هادي يغادر #عدن و مصدر رئاسي يكشف السبب

قال مختار الرحبي السكرتير الصحفي في الرئاسة اليمنية أن الرئيس عبد ربه منصور هادي سوف يغادر اليمن و ذلك خلال جولة في المنطقة الخليجية و العريبة في إطار المساعي الدبلوماسية التي تقوم بها السلطات الشرعية للضغط على الانقلابيين لتنفيذ القرار 2216 و إحلال السلام.

جاء ذلك في تصريح من مختار الرحبي ل ” عكاظ ” قال فيها أن الرئيس عبد ربه منصور هادي سوف يبدأ جولته بزيارة إلى الرياض و ذلك بهدف لقاء القيادة الرشيدة في المملكة و مناقشة الوضع الميداني و ماحققته العملية العسكرية من نجاحات على الأرض و نتائج المساعي الدبلوماسية التي تبذلها السلطات لإحلال السلام و تنفيذ القرار 2216، مبينا بأن جولة هادي ستشمل دولا خليجية و عربية أخرى و سوف يعود إلى العاصمة المؤقتة عدن بعد نهاية هذه الجولة بمشيئة الله تعالى .

هذا و أضاف الرحبي أن الحكومة تسعى للقيام بمساعي دبلوماسية بشأن الأزمة اليمنية لنشر السلام في المملكة وإجبار المليشيات على الاستسلام وإطلاق جميع المختطفين واستعادة مؤسسات الدولة وتسليم السلاح وفقا لقرارات مجلس الأمن الدولي واستحقاقات المبادرة الخليجية التي تمثل مخرجات الحوار الوطني أحد ثماره.

و خلال حديثه وجه اتهاماً لايران بأنها تقف وراء كل ما يعرقل عملية السلام في اليمن و أنها تدعم الميليشيات المسلحة و القوات الانقلابية المتمردة على الرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي .

و نفى الرحبي في تصريحاته أن الرئيس سوف يغادر اليمن على خلفية الوضع الراهن و المتأزم في عدن .

قائلا: ” زيارة الرئيس مرتب لها مسبقا و لم يعد الوضع الأمني في عدن مقلقا و بالذات الخطورة التي يروج لها ”

تفاصيل الاجتماع السري لصالح مع لجنةالحوثي أمس بصنعاء.. و أهم بنود الاتفاق الجديد بينهما

عقدت قيادات تابعة لصالح المخلوع و قواته الانقلابية اجتماعاً سرياً مع من يسمون أنفسهم بقيادات اللجنة الثورية التابعة للحوثيين و من أهم بنود هذا الاجتماع ان يتم اسقاط الاعلان الدستوري الذي تم اعلانه من قبل من ناحية ميليشيا الحوثي  و سحب مشرفيهم في الوزارات والمؤسسات، وتشكيل حكومة مشتركة مع الأحزاب الموالية لهم تم التوصل إليه الليلة الماضية .

و حسب ما أفادتنا به مصادرنا فإن ميليشيا الحوثي قد أقرت في الاجتماع بنداً ينص على اسقاط الاعلان الدستوري الذي تم اعلانه من قبلهم و ذلك عقب سيطرتهم على صنعاء .

و يرى العديد من المحللين و السياسيين أن هذا الجتماع و بنوده تهدف في المقال الأول إلى توطيد العلاقة بين الطرفين خاصةً بعد التوترات التي حدثت مؤخراً بين الطرفين بعد منع تابعين للحوثيين رفع صورة المخلوع في جامعة #صنعاء و الاعتداء بالضرب على احد الاعلاميين الموالين للمخلوع صالح في رئاسة الوزراء .