بداية الإقتراع لإنتخاب الرئيس 45 للولايات المتحدة الأمريكية، منافسة محتدمة بين كلينتون وترامب ونتائج غير متوقعة، حملة ترامب تدافع عن مواقفه

انطلق اليوم الثلاثاء قطار التصويت في انتخابات الرئاسة الامريكية لانتخاب الرئيس الجديد للبلاد بعد منتصف الليل من قريه ديكسفيل نوتش الصغيرة علي الحدود الكندية في ولايه نيو هامشير في تقليد قديم منذ عام 1960 حيث يبدأ الاقتراع في هذه القرية لأنها تحمل الصفه الاولي، حيث يجتمع الناخبين من القريه في بهو الفندق المحلي وينتهي التصويت في دقائق حيث ان عدد الناخبين المسجلون في هذه القرية 7 افراد.وتشير التقارير الأوليه إلي تقدم مرشحة الحزب الديموقراطي هيلاري كلينتون بواقع 4 أصوات مقابل صوتين فقط لمنافسها الجمهوري، كما حصل مرشح الحزب الليبرتاري غاري جونسون علي صوت واحد.هذا وقد سعت كيليان كونواي مديرة فريق المرشح الجمهوري دونالد ترامب ومعها الفريق بأكمله الي تحسين صورة مرشحهم في اذهان الناخبين وتهدئة الرأي العام العالمي علي ترامب وذلك بسبب الصورة السلبيه التي اتخذت عنه بعدائه لبعض دول العالم.كما استنكرت ايضا آداء كلينتون في الملفات التي تولت ادارتها وقت توليها حقيبه الخارجيه الامريكية سابقا خصوصا فيما يتعلق بمنطقه الشرق الاوسط.

الصراع بين كلينتون وترامب يبلغ  اقصاه فى يوم الحسم للرئاسة الامريكية

و الجدير بالذكر انه قد احتدم الصراع بين المرشحين كلينتون وترامب بشكل كبير خلال حملتهم الإنتخابية التي وصفت في تقارير اعلاميه عالميه أنها الاقذر في تاريخ الولايات المتحدة الامريكية، وان لا احد يستطيع التنبؤ بنتيجه هذه الاتتخابات.وقد كان ترامب واجه مسبقا العديد من الانتقادات بسبب مواقفه وآراؤه تجاه القضايا المختلفة،وقد قال عنه الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند أن المرشح الجمهوري ترامب قد جعل الناس تشعر بالغثيان، وقال عنه أيضا المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ان دونالد ترامب خطر علي المجتمع الدولي.من جهه أخري فقد تهكم الرئيس الامريكي الحالي باراك أوباما علي المرشح الجمهوري دونالد ترامب قائلا ان ترامب لا يمكن الوثوق به فيما يتعلق بالشفرة النووية.

اوباما يشير الى ان ترامب شخص يمكن الوثوق به بينما لايمكن الثقة فى كلينتون

وقد دافعت حمله ترامب عنه وعقبت رئيسه الحمله كيليان كونواي علي تصريحات أوباما بأن ترامب شخص يمكن الوثوق به، أما الشخص الذي لا يمكن الوثوق به حقيقة هو هيلاري كلينتون حيث انها قد استخدمت بريدها الالكتروني الشخصي في ارسال رسائل بها معلومات سرية من عام 2009 الي عام 2013 حين كانت وزيرة للخارجية، تهكمت كونواي علي هيلاري كلينتون ايضا بسبب ما اشيع بأنها قد سمحت لخادمها بطباعة وثائق سرية من جهازها.
ودافعت أيضا كونواي عن مواقف ترامب قائلة أن رؤية ترامب الخارجيه تتمثل في كلمة ” أمريكا أولا  “، معربة عن استيائها من الأفكار السلبيه المنتشرة عن مرشحها دونالد ترامب.
وقالت أيضا أن شعار ترامب هذا هو في مصلحه المواطنين الأمريكيين حيث يهدف إلي عدم فقدان الأمريكيين لوظائفهم في الخارج، وان يحفظ حقوق أمريكا بإعادة التفاوض في كل الاتفاقيات التجاريه مع كل شركاء الولايات المتحدة التي لا تصب في مصلحة امريكا بم فيهم الإتفاقيات مع حلف الناتو.
يذكر انه قد تم فتح تحقيق مع هيلاري كلينتون في مكتب مدير التحقيقات الفيدرالي لإستجوابها فيما نسب إليها في قضية المراسلات السرية، وقد تم إغلاق التحقيق بعدما توصل إلي نفس النتائج التي توصل إليها في تحقيق الصيف الماضي وهو عدم توجيه اي تهم لها.هذا وقد تم إغلاق هذا التحقيق قبل موعد الإنتخابات بأيام قليلة.
وقد سخرت أيضا كونواي من سياسة هيلاري كلينتون الخارجية وقالت أن إعادة العلاقات الخارجية مع روسيا مجرد نكتة، وإتهمت أيضا كلينتون بأنها سبب الرئيسي في الخط الأحمر في سوريا، وأنها لم تحرز أي تقدم في ملفات شمال افريقيا كما اتهمتها أيضا أنها مسئولة عن إغتيال السفير الأمريكي في مدينة بنغازي الليبية.
هذا و من المنتظر أن يعلن الليلة إسم الرئيس ال45 للولايات المتحدة الأمريكية، والجدير بالذكر ان الناخبين الامريكيين الذين وصل عددهم إلي 200 مليون ناخب لأول مرة مطالبين بإنتخاب الرئيس الأمريكي الجديد من بين 4 مرشحين وهم هيلاري كلينتون ودونالد ترامب و غاري جونسون بينما المرشحة الرابعه عن حزب جبل الخضر جيل ستين ورد اسمها في 45 ولاية فقط، وينتخب الأمريكيين نائب للرئيس الجديد وأعضاء مجلس النواب، كما ينتخبون ثلث أعضاء مجلس الشيوخ، وأيضا محافظي 12 ولاية وعمد ل 12 مدينة.